عادي

قاد سيارته 30 كيلومتراً عكس السير مع جثة بجانبه

13:21 مساء
قراءة دقيقة واحدة
شمال شرق إسبانيا
برشلونة - أ.ف.ب
أوقف سويسري في شمال شرق إسبانيا، الخميس، بعدما قاد سيارة مسافة ثلاثين كيلومتراً بعكس اتجاه السير على طريق سريع، مع جثة بجانب مقعد السائق، على ما أعلنت الشرطة. وكان الرجل البالغ 66 عاماً يقود في بادئ الأمر باتجاه فرنسا، لكن عندما تنبه إلى وجود حاجز تفتيش للشرطة على الحدود، عاد السائق أدراجه وبدأ بالقيادة في عكس اتجاه السير، على ما أفادت ناطقة باسم شرطة كاتالونيا الإقليمية.
وبعد القيادة لأكثر من ثلاثين كيلومتراً «تجاهل» خلالها السائق تحذيرات الشرطة، ترك السائق الطريق السريع وسلك طريقاً فرعياً قبل أن يحصل معه حادث اصطدام على بعد نحو عشرين كيلومتراً من مدينة جيرونا، وفق بيان الشرطة. وعندما فتّش عناصر الشرطة المركبة، «عثروا على جثة رجل مسنّ على المقعد الأمامي إلى جانب السائق»، وفق البيان.
وأشارت الناطقة باسم الشرطة إلى أن الجثة قد تكون عائدة إلى شخص مقرب من السائق، وهو سويسري أيضاً، من دون رصد أي «مؤشر إجرامي». وفتحت الشرطة تحقيقاً؛ لتوضيح المُلابسات وأوقفت السائق المقيم في إسبانيا، بصفته «مرتكباً مفترضاً لجنحة تهدد السلامة المرورية».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"