عادي

«مؤانسات شعرية» في مراكش

00:45 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
الشعراء خلال الجلسة

واصلت دار الشعر في مراكش أمسياتها الرمضانية، واستضافت في جلسة «مؤانسات شعرية» كلاً من حنان مضاري وعبدالحفيظ الوزيري والسعيد بن العيدود.

وقرأت حنان مضاري، قصيدة تحفر في دواخل المرأة، وتبحث عن صفاء روحاني، تقول: «في الغياب نشتكي من زئير الشوق/ وهمسات الحروف/ وفي اللقاء يحتلنا الصمت/ وبيننا يزدهي الجليد/ فنهتف: هل لنا بعد موعد/ فنعد زوادة الكلام/ وإليه نسعى/ أم هو الوقت/ في الليل يرسمنا قصيداً/ يعانق الرمل/ وفي شموخ يرقب بريق العمر/ وحين يجيء الفجر/ تدوسنا الأجساد ويبتلعنا البحر/ فتنطفئ الأحلام»

وشارك الشاعر عبد الحفيظ الوزيري، بنص أقرب ل«سيرة شعرية»، يقول فيه:«وحدي تراقبني الأحزان من جهة /ولست أرمقها بالشعر من جهة». وأنهى الشاعر الزجال السعيد بن العيدود، صاحب ديوان «تغراد لمعاني» الجلسة، وقرأ من نص «خود لمعنى»: «عمر لحرف ما يهنى/ يتكلب ك لعجاج/ خود أنت غ لمعنى/ وخلي السطر يعواج».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yhbun9qo