وبدأنا العد العكسي لإكسبو 2020 دبي

 
عادي

97 % إنجاز الخطة الاستراتيجية لـ «المدن المراعية للسن»

20:45 مساء
قراءة دقيقتين
1

بلغت نسبة الإنجاز من الخطة الاستراتيجية ل «المدن المراعية للسن» 97%، منذ أعلنت حكومة الشارقة انضمامها إلى الشبكة العالمية للمدن المراعية للسن من عام 2017 وحتى نهاية 2020، وتأسيس مكتب الشارقة مراعية للسن، لمتابعة تنفيذ الأحكام والشروط المطلوبة لاستدامة حصولها على هذه العضوية.

وتعدّ الشارقة، المدينة العربية الأولى المنضمة إلى هذه الشبكة، وأسفرت مخرجات الخطة، والمكونة من مبادرات عدة تخللتها أنشطة استراتيجية، نفذتها الجهات الحكومية في إمارة الشارقة، عن بعض المبادرات التي استطاعت تحقيقها بنسبة إنجاز كبيرة، ومنها: الأماكن العامة الصديقة لكبار المواطنين، ومساكن مراعية للسن، وشيخوخة نشطة وفعالة، وشيخوخة معافاة، و«مؤسسات صديقة لكبار المواطنين».

كما حققت مبادرة «مجالس الخبراء» والمعنية بتشكيل مجالس الخبراء للمؤسسات من المتقاعدين منها ولمجالس الضواحي، نسبة كبيرة من الإنجاز، كذلك مبادرة «وقار»، لغرس قيمة أهمية توفير الكبير، ومحاضرة «كن مستعداً لانقلاب الهرم» وعقد محاضرات وورش عن التشيّخ وانقلاب الهرم الديموغرافي، وأهمية الاستعداد لهذا التغير، و«كيف نحمي المسنين».

وتتضمن الخطة أهدافا وغايات تتجلى في إيجاد بيئة مثلى تتيح لكبار المواطنين الاستفادة من مواردها بسهولة، وتحسين حياتهم، بتطويع كل الإمكاات لأداء جميع الأنشطة والخدمات التي تضمن تحقيق ادماجهم في المجتمع.

وتتضمن الاستراتيجية الكثير من الأنشطة، التي كان للجهات حكومية دور كبير في إنجاحها، وتضمنت جملة من الأهداف منها تطوير المبادرات والخدمات المراعية للسن، وتعزيز مسؤولية القطاع الخاص نحو كبار المواطنين، ونشر ثقافة معايير المدن المراعية للسن في الشارقة، ورفع الوعي المجتمعي بمراعاة السن، وتمكين كبار المواطنين من مشاركة خبراتهم في المجتمع، وإطلاق مبادرات تسهم في إدماجهم.

ووضع مكتب الشارقة مراعية للسن خطة استراتيجية واقعية وطموحة، بالجهود المشتركة لمسؤولي مختلف الجهات الحكومية والخاصة في إمارة الشارقة، وطوع فيها كل الإمكانات لأداء جميع الأنشطة والخدمات وفق الموارد المتاحة التي تضمن تحقيق إدماج كبار المواطنين في المجتمع، وأخذت في الحسبان، أهمية تقديم أنشطة تخدم معايير المدن المراعية للسن الصادرة من منظمة الصحة العالمية. (وام )

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"