عادي

كورونا يقتل أمريكياً عرف بسخريته من الوباء

23:10 مساء
قراءة دقيقتين

أودى فيروس كورونا بحياة أمريكي في ولاية كاليفورنيا، عرف دائماً بإطلاقه النكات والسخرية من الفيروس القاتل، واللقاحات المضادة له، قبل أن يسقط لاحقاً صريعاً للمرض الذي فتك بحياة الملايين حول العالم، وفق ما نشره موقع «بي بي سي»، الأحد.

واشتهر ستيفن هارمون، بمعارضته القوية لتلقي لقاحات ضد كورونا، مؤكداً بأن إيمانه سينجيه، وكان يروج نكاتاً عن عدم أخذ اللقاح، قبل أن يهاجمه الفيروس القاتل، فيسقطه طريح الفراش.

وخضع هارمون للعلاج من التهاب رئوي و«كوفيد- 19» في مستشفى خارج لوس أنجلوس، إلا أنه فارق الحياة، الأربعاء.

وعلى حسابه على موقع «تويتر»، الذي يتابعه 7 آلاف شخص، كتب: «لدي 99 مشكلة، لكن اللقاح ضد كورونا ليس بينها».

ونشر هارمون، صوراً توثق معركته من أجل البقاء على قيد الحياة في الأيام التي سبقت وفاته. وناشد متابعيه مغرداً: «أرجو أن تصلوا من أجلي، يريدون أن يضعوني على جهاز التنفس».

وفي تغريدة أخرى، كتب أنه قرر السماح بإدخال أنابيب التنفس إلى رئتيه. وقال: «لا أدري متى سأفيق، أرجو الصلاة من أجلي».

وعلى الرغم من معاناته من الفيروس وتدهور صحته، لكن هارمون أصر على أنه لن يأخذ اللقاح، قائلاً: «إيماني سيحميني».

وحتى قبل موته، واصل هارموني إطلاق النكات عن الوباء واللقاح، وقال في تعليقاته الساخرة، إنه يثق ب«الكتاب المقدس» أكثر من ثقته بدكتور أنتوني فوتشي، خبير الأوبئة الأمريكي.

وأكد مؤسس جمعية «هيل سونغ» الدينية، موت هارمون، في تغريدة على «تويتر» الخميس. وكتب: «وصلنا الخبر الفاجع بأن صديقنا الحبيب ستيفن هارمون رحل متأثراً، بإصابته بكوفيد. خبر محزن جداً».

وتابع: «كان من أكرم الناس الذين عرفت، قدم الكثير. كان يحضر دائماً إلى مباريات أحفادنا لكرة القدم، وسيفتقده الكثيرون، ليرقد في سلام».

وشهدت ولاية كاليفورنيا الأمريكية، مؤخراً، ارتفاعاً في حالات العدوى بفيروس كورونا، وكان غالبية الحالات لأشخاص لم يحصلوا على اللقاح.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"