عادي

"حكومة الظل" في ميانمار تدعو إلى "الثورة" على الحكم العسكري

18:26 مساء
قراءة دقيقة واحدة
دوا لاشي لا

رانجون - رويترز
دعت حكومة الظل في ميانمار، التي شكلها معارضو الحكم العسكري، إلى الثورة على المجلس العسكري الحاكم الثلاثاء، وحددت استراتيجية تشمل تحرك جماعات مسلحة وقوات عرقية، وحثت موظفي الحكومة على ترك مواقعهم.
وقال دوا لاشي لا، القائم بأعمال رئيس حكومة الوحدة الوطنية، في كلمة إن حكومة الظل المؤلفة من أعضاء في الخارج أو مختبئين، أعلنت حالة الطوارئ.
وأطاح جيش ميانمار بحكومة زعيمة البلاد المنتخبة أونج سان سو تشي في الأول من فبراير/شباط، وهو ما أدى إلى موجة احتجاجات نظمها أنصار الديمقراطية أسفرت عن مقتل المئات خلال محاولة قوات الأمن التصدي لها.
وأعلن دوا لاشي لا أن حكومة الظل تشن "حرباً دفاعية"، ودعا إلى "ثورة على حكم الإرهابيين العسكريين بقيادة مين أونج هلاينج في كل ركن من أركان البلاد".
وتولى مين أونج هلاينج الحاكم العسكري لميانمار الشهر الماضي منصب رئيس الوزراء في حكومة جديدة لتصريف الأعمال، وتعهد بإجراء انتخابات بحلول 2023.
وتشتبك الجماعات المسلحة التي تشكلت على عجل بعد الانقلاب مع الجيش باستمرار، وإن كانت كل منها تعمل بشكل مستقل على ما يبدو، ولم يتضح أيضاً مدى التنسيق بين القوات العرقية التي تقاتل الجيش على نحو متقطع منذ عقود.
وتقود رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) جهوداً دبلوماسية لإنهاء العنف وفتح حوار بين المجلس العسكري الحاكم ومعارضيه.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"