عادي

على طريقة «أنابيل».. بريطاني يفاجأ برسالة مرعبة من «دمية» في منزله الجديد

18:39 مساء
قراءة دقيقتين
على طريقة فيلم الرعب الهوليوودي الشهير «أنابيل»، فوجئ بريطاني كان تسلّم منزله الجديد قبل أيام، برسالة مخيفة تحملها دمية، كانت مخبأة داخل جدار، تتوعده فيها بالطعن، كما فعلت مع الملّاك السابقين، وفق ما نشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وبدأت الحادثة الغريبة، بعدما تسلم البريطاني جوناثان لويس، مفاتيح منزله الجديد في والتون بليفربول، وعندما كان يتفقد أنحاء المنزل، وخلال محاولته تشغيل الثلاجة، لاحظ فراغاً موجوداً أسفل الدرج، وبالحفر أسفله، اكتشف وجود دمية من القماش، وترتدي فستاناً مقلّماً، وتمسك بورقة كُتبت عليها كلمات مرعبة، أقرب إلى «تعويذة».
وحملت الرسالة الموجودة مع الدمية تهديداً لمالك المنزل، حيث وصفت فيها كيف طعنت المالكين الأصليين للعقار في عام 1961. وجاء نص الكامل كالآتي: «عزيزي صاحب المنزل الجديد، أشكرك على تحريري. اسمي إيميلي. كان أصحابي الأصليين يعيشون في هذا المنزل عام 1961. لم أحبهم لذا اضطروا للذهاب. كل ما فعلوه هو الغناء والاستمتاع. كان مقززاً. كان الطعن هو خياري للموت بالنسبة إليهم، لذلك آمل أن يكون لديك سكاكين». وختمت كلماتها بالقول: «أتمنى أن تنام جيداً».
وسارع جوناثان إلى السمسار الذي اشترى منه المنول للاستفهام منه عن الرسالة الغامضة.
وصرح جوناثان لصحيفة «ليفربول إيكو»: «اشتريت المنزل للتو وحصلت على المفاتيح يوم الجمعة. علمت نوعاً ما، بوجود هذا الفراغ تحت الدرج». وتابع: «كان هناك سلك يخرج من مكان وجود الثلاجة للمالكين السابقين، لكنني لم أكن أعرف مكان توصيل السلك، لذلك طرقت قليلاً من اللوح الجبسي لأرى ما كان هناك. فرأيت حفرة بحجم قبضة اليد وسلطت ضوءاً فيها، فوجدت الدمية جالسة هناك».
ونصح بعض الأصدقاء جوناثان على إعادة البيت الجديدة إلى مالكه الأصلي، لكنه قال إنه وجد هذا الاكتشاف مضحكاً.
وأضاف: «تقول الرسالة إنها مدونة في عام 1961، لكن السمسار أبلغني أن المكان المتواجدة فيه أنشئ قبل 4 أو 5 سنوات».
ورجح جوناثان ان يكون الأمر خدعة، أو قام أحد بوضعها خلال الفترة الماضية، خاصة أن الورقة المكتوب عليها التهديد لا تبدو قديمة جداً، وتبدو حديثة نسبياً.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ywjbukse