عادي

الإمارات تدين محاولة الحوثيين استهداف خميس مشيط السعودية

التحالف يحقق في ادعاء بشأن غارة في شبوة.. ومعارك محتدمة بجبهة عسيلان
01:35 صباحا
قراءة دقيقتين
قوة للجيش اليمني في شبوة

عدن: «الخليج» ووكالات

أعربت دولة الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية، استهداف المدنيين والأعيان المدنية في خميس مشيط في المملكة العربية السعودية الشقيقة بطائرات من دون طيار مفخخة، اعترضتها قوات التحالف.

وأكدت دولة الإمارات، في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي بطريقة ممنهجة ومتعمدة يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

وحثّت الوزارة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفا فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة، وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات يعد تصعيداً خطيراً، ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجدّدت الوزارة تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات وأمن السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

تحقيق في غارة

من جانب آخر، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف تابعت بيان المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفن دوجاريك، بشأن إعدام الميليشيات الحوثية تسعة مدنيين يمنيين، أحدهم قاصر، في العاصمة صنعاء، وما تضمنه من ادعاء على التحالف بوقوع ستة ضحايا مدنيين في محافظة شبوة اليمنية نتيجة غارة جوية نفذها التحالف.

وأكد التحالف أنه لم يتلق أي تنسيق أو معلومات من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية باليمن عن هذا الادعاء، مؤكداً أن التحالف ينظر في الادعاء بجدية ويتخذ الإجراءات اللازمة والضرورية للتحقق مما ورد فيه،وإعلان نتائجه.

معارك عسيلان

وتمكنت قوات الجيش الوطني اليمني، مسندة برجال القبائل، أمس، من «استعادة عدد من المواقع المهمة والاستراتيجية» في جبهة عسيلان غربي محافظة شبوة إثر معارك عنيفة احتدمت ضد ميليشيات الحوثي. ووصف عبدالله أبوبكر بارحمة مدير عام مكتب الإعلام في المحافظة الموقف «بالتقدم الكبير» في جبهة عسيلان،بعد أن استطاعت ميليشيات الحوثي السيطرة، الثلاثاء،على مواقع، أبرزها مديريتا بيحان وعين في الأطراف الغربية للمحافظة.

وأوضحت المصادر العسكرية أن قوات الجيش الوطني مسندة برجال القبائل، شنت،أمس، هجوماً معاكساً تمكنت خلاله من استعادة مقر اللواء «163»، الواقع في منطقة «السويداء»،، وتحرير منطقة «السليم»، بما فيها «جبل السليم» الاستراتيجي، والصفراء والعلم.

وكانت قوات الجيش الوطني والمقاومة شنت، الثلاثاء،هجمة وتمكنت من استعادة السيطرة على مديريات بيحان وعين وعسيلان شمال غربي شبوة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، عن مصدر عسكري في الجيش اليمني إشارته إلى «معارك ضارية مع عناصر ميليشيات الحوثي في تلك المناطق»، مثنياً على مشاركة طيران التحالف العربي وضربه لأهداف عديدة للميليشيات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"