عادي

ريو دي جانيرو تستعد لكرنفالها بعد غياب سنتين

23:00 مساء
قراءة دقيقة واحدة
بروفة استعداداً للكرنفال (أ.ف.ب)

عاودت مدارس رقصة السامبا في ريو دي جانيرو تنظيم التمارين والبروفات، استعداداً للكرنفال الشهير الذي يريده الجميع ضخماً هذه السنة، ما لم تلغه جائحة «كوفيد-19»، كما في العام المنصرم.

بعد انتظارها عامين، يستعد سكان ريو دي جانيرو للاحتفال بأكبر كرنفال ينظم في المدينة منذ قرن في نهاية فبراير/شباط المقبل.

ويظهر عشرات الأفراد من مدرسة «يونيدوس دو فيرادورو» مدى سعادتهم بأن يكونوا مجتمعين مجدداً، من خلال الغناء والرقص، دون قيود أو كمامات.

واشترطت السلطات المحلية إقامة الكرنفال المقرر في الفترة المحددة بالوضع الوبائي الذي تحسن بشكل ملحوظ بفضل تقدم حملة التلقيح.

وتعمل مدارس السامبا بلا هوادة لتصميم آلاف الأزياء في الوقت المناسب خصوصاً العربات الضخمة المخصصة للسير في الكرنفال.

نجارون وعاملو لحام ومصممو أزياء، عشرات الأيادي الصغيرة مشغولة في ورش كبيرة في سيدادي دو سامبا في منطقة ميناء ريو دي جانيرو، حيث تخصص لكل مدرسة مساحة لإعداد موكبها، بسرية تامة.

وأوضح المهندس المعماري ماركوس فيريرا وهو أحد المخرجين المبدعين في مدرسة «يونيدوس دو فيرادورو» أن «كرنفال ريو صناعة كبيرة تدعم العديد من العائلات».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"