عادي

ختام النسخة الأجمل لمونديال السباحة بمكاسب إماراتية كبيرة

الولايات المتحدة في صدارة الترتيب.. وذهبية التنظيم لأبوظبي
23:33 مساء
قراءة 3 دقائق
سارة سجويستروم سعيدة بتحطيم رقم 50 متر سباحة
التونسي حفناوي يعرض ميداليته خلال «سيلفي» أبطال سباق 1500 م

جدد الدكتور حسين المسلم رئيس الاتحاد الدولي للسباحة «فينا»، الإشادة بالتنظيم الناجح لبطولة العالم للسباحة للمسافات القصيرة «25 متراً» ومهرجان أبوظبي العالمي للألعاب المائية، وذلك في ختام المنافسات، أمس الثلاثاء.

وقال المسلم: «قضينا سبعة أيام هي الأجمل لعشاق السباحة، في مدينة آمنة ووسط مناظر خلابة، لبطولة فاقت حد الوصف واستحقت عليها الإمارات وأبوظبي الشكر والتقدير».

وأشاد الاتحاد الدولي للسباحة وأسرة السباحة العالمية والرياضيون المشاركون في منافسات الحدث العالمي المرموق، بمستويات التنظيم العالية ومعايير السلامة التي اتخذها المنظمون والتي أسفرت عن تقديم حدث مبهر أمتع الجمهور والرياضيين على حد سواء.

ورأى رئيس الاتحاد الدولي، أن نجاحات «عالمية أبوظبي» التي شهدت مستويات فنية لافتة وجوائز مالية غير مسبوقة وتسهيلات ممتازة، ستكون بمثابة إلهام للمدن التي تحظى بتنظيم بطولة العالم للسباحة في نسخها المقبلة، بداية من مدينة فوكوكا اليابانية في مايو من العام المقبل.

وأضاف: «سهولة الوصول إلى أبوظبي من كل أنحاء العالم، والتسهيلات المقدمة أشاعت في كل الحضور من المنتخبات والجماهير والمشاركين الذين تجاوزت أعدادهم ال 5 آلاف مشارك، مشاعر الراحة في ظل الالتزام بأعلى معايير الإجراءات الاحترازية».

تواصل مع العالم

من جهته، ثمن عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، دعم القيادة الرشيدة للقطاع الرياضي واستدامة التواصل مع العالم، مؤكداً الفوائد المتنوعة لاستضافة الحدث الناجح في مختلف النواحي السياحية والاقتصادية، الأمر الذي يمنح الشغف نحو مجتمع رياضي فعال.

وقال العواني: «مشاركة 183 دولة أكدت أهمية حدث بطولة العالم للسباحة وأسهمت في نجاحه، إلى جانب الدور المهم للإعلام العالمي والمحلي الذي أسهم بشكل فعال في إظهار جماليات البطولة بتواجد أكثر من 160 إعلامياً، كما بثت منافسات البطولة لأكثر من 180 دولة حول العالم».

وقال: «كانت أبوظبي محط أنظار العالم بأجمعه وأسرة السباحة الدولية على وجه الخصوص خلال الأسبوع الماضي، وسعدنا في هذه الفترة باستقبال ما يزيد على 1100 يمثلون 183 دولة، للمشاركة في سباقات البطولة التي يبلغ مجموع جوائزها 3.2 مليون دولار أمريكي، وهو الأكبر في مسيرة (فينا) واستعراض إمكاناتهم ومواهبهم أمام آلاف الحضور في الاتحاد أرينا وملايين المتابعين وراء الشاشات في مختلف أنحاء العالم، الذين شاهدوا خلال هذا الأسبوع تسجيل 4 أرقام قياسية عالمية و10 أرقام قياسية على صعيد البطولة».

تساقط الأرقام

واستمر تساقط الأرقام الخاصة في اليوم الأخير لنسخة الأرقام القياسية، وحققت السويدية سارة سجويستروم رقماً جديداً، بعد أن قطعت مسافة 50م سباحة حرة بزمن وقدره 23.08 ثانية. كما أحرز الألماني فلوريان ويلبروك ذهبية 1500م سباحة حرة برقم قياسي عالمي جديد بزمن 14.06.88 دقيقة، وحقق رجال إيطاليا رقماً جديداً بعد فوزهم بسباق التتابع المتنوع (4X100) بزمن وقدره 3:19.76 دقيقة.

من جهتها، حققت تونس الميدالية العربية الوحيدة في نهائي السباحة الحرة لمسافة 1500 متر عن طريق أحمد حفناوي بزمن وقدره 14:10.94 دقيقة الذي حصد الميدالية الفضية.

الترتيب

وتصدرت الولايات المتحدة الأمريكية الترتيب برصيد 30 ميدالية منها 9 ذهبيات، وحلت كندا في المركز الثاني برصيد 15 ميدالية منها 7 ذهبيات، وأحرزت إيطاليا ميداليات أكثر من كندا برصيد 16 ميدالية، لكنها حلت ثالثة كونها نالت 5 ذهبيات.

سعادة كبيرة

وقالت شيفون هاوي، المتوجة بذهبية سباقي 100 متر و200 متر حرة سيدات في أبوظبي بأنها سعيدة بما حققته ومنتخبها في إطار منافسات البطولة في أبوظبي، وأنها فخورة بالأداء المميز الذي قدمته.

وتابعت: «فخورة بكوني أول شخص من هونج كونج- الصين يحرز ميدالية ذهبية في بطولات العالم للسباحة، ويتمكن من تسجيل رقم قياسي عالمي خلالها، وأنا واثقة بأن المستقبل سيشهد تحقيق المزيد من الإنجازات المماثلة، استمرت بعثة هونج كونج، الصين في تقديم أداء قوي ووصلوا إلى نهائيات العديد من السباقات، وأنا فخورة بمشاركتي».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"