عادي

«ثقافية الشارقة» تحتفي بمؤلفي إصداراتها للعام 2021

23:27 مساء
قراءة دقيقتين

كرّم محمد القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة، 4 كتاب من من مؤلفي الإصدارات الصادرة عن الدائرة للعام 2021، في حفل أقيم في مقر الدائرة صباح أمس الأربعاء وهم: ( مهرة علي أحمد، د. منّي بو نعامة، د. مريم حسن آل علي، وعبير أحمد) وتنوعت الإصدارات بين القصص، والأطروحات، والدراسات الاجتماعية.

وهذا هو التكريم الثاني للدائرة، وقد تم توزيع المؤلفين إلى مجموعات، على أن يكرموا على فترات متفرقة، مراعاة للإجراءات الاحترازية المتبعة، حيث شهد عام 2021م إصدار دائرة الثقافة ل 100 كتاب بين الشعر، والرواية، والقصة القصيرة، والنقد، والمسرح، وأدب الطفل، وغيرها من الحقول الأدبية المتنوعة.

رحّب القصير بالكتّاب والكاتبات وأشار إلى أن الدائرة تحرص على الاحتفاء بمؤلفي إصداراتها، سعيا منها للارتقاء بالذائقة الفكرية والأدبية وتشجيع المؤلفين الواعدين انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، لما لذلك من أثر في النهوض الثقافي والحضاري، وعبر القصير عن امتنانه لهذا الجهد العملي والعلمي والمعرفي من قبل المؤلفين في نشر رسالة الثقافة والمعرفة.

وقدم المكرمون نبذة عن إصداراتهم فبدأت مريم آل علي بالحديث عن كتابها «الإحالة المقامية في القصص القرآني: مقاربة لسانية نصية في سورة الأعراف/ رسالة دكتوراه- اللغة والنحو»، موضحة أنه يدرس بأسلوب مُرَكّز مفهوم الإحالة؛ بوصفها أداة بارزة من أدوات الاتساق، سبيلاً إلى تماسك النص، ويغوص في العلاقة بين الإحالة واللسانيات النصية.

وتحدثت عبير أحمد عن مجموعتها «كائن يفترس نفسه:» وصدر ضمن سلسلة «إشراقات»، وتنثر الكاتبة في هذه المجموعة تصوراتها ورؤاها بأسلوب سردي قصصي مكثف، منطلقة من الذات لرسم رؤى ملهِمة في الإدراك والوعي، واقتناص اللحظات الخاصة الموغلة في التأثير.

تلاهما د. منّي بو نعامة وتحدث عن كتابه «الفصوص - دراسات ومقاربات حول الإمارات»، وقال: «يقدم الكتاب إضاءة واعية على الرؤية الثاقبة، والمرتكزات البارزة التي أرْساها صاحب السمو حاكم الشارقة، في مشروعه الهادف لحماية التراث، وتدوين تاريخ الإمارات».

بدورها تحدثت مهرة أحمد عن كتابها «تأملات مبعثرة/ سلسلة إشراقات»، وأكدت أنه يجسد أفكاراً حالمةً، تنشد التأرجح العادل بين المتناقضات، لوصف الجسور الفاصلة / الرابطة بينها، وتُبرِز أشهر الثنائيات المألوفة، كالحب والألم، والأمل واليأس، والحياة والموت، والأنا والآخر.

وفي ختام الحفل سلّم القصير المبدعين شهادات تقديرية ودعاهم للاطلاع على شروط مسابقة جائزة الشارقة للإبداع/الإصدار الأول، المدرجة في موقع الدائرة الإلكتروني، تشجيعاً لهم للمشاركة بإبداعاتهم من خلالها، وتهتم الجائزة بالمؤلفين الشباب والواعدين في طريق الإبداع الثقافي بكل فروعه، كما وجههم للمشاركة في ملتقى الشارقة للسرد وملتقى القصة والرواية الإماراتية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"