عادي

أسهم أوروبا تتراجع بضغط الفائدة.. «إتش آند إم» يقفز 6.3% بدعم النتائج 

أسوأ أداء أسبوعي للأسهم اليابانية في شهرين
16:17 مساء
قراءة دقيقتين
شعار إتش آند إم على أحد المتاجر

تراجعت أسهم أوروبا، الجمعة وسط عزوف عن المخاطرة بفعل توقعات رفع أسعار الفائدة وتوتر جيوسياسي في أوكرانيا، لكن بعض نتائج الأعمال القوية حدت من الخسائر.
وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8 بالمئة متجها صوب رابع تراجع أسبوعي على التوالي. وجاءت أسهم السيارات والكيماويات في صدارة القطاعات الخاسرة.
لكن سهم مجموعة إل.في.إم.إتش للسلع الفاخرة زاد 2.5 بالمئة بعد زيادة نمو المبيعات في الربع الأخير من العام. كما صعد سهم كيرينج 0.1 بالمئة في حين ارتفع سهم هيرمس 0.4 بالمئة.
وقفز سهم إتش آند إم السويدية 6.3 بالمئة بعدما حققت شركة الأزياء زيادة أكبر من المتوقع في الأرباح بين سبتمبر أيلول ونوفمبر/ تشرين الثاني.

الأسهم اليابانية

تعافى المؤشر نيكاي الياباني، الجمعة بعد تراجعه لأدنى مستوى في 14 أسبوعا، وعلى الرغم من أنه تلقى دعما من مكاسب قوية لسهم شركة أبل، فإنه سجل أكبر تراجع أسبوعي في شهرين.
وتمسك نيكاي بالمكاسب التي سجلها صباحا ولم يشهد تقلبات تذكر بعد منتصف اليوم وأنهى المعاملات مرتفعا 2.09 بالمئة ليغلق عند 26717.34 نقطة. وكانت تلك أول جلسة للمكاسب في أربعة مع صعود قرابة عشرة أسهم مقابل تراجع واحد.
وخلال الأسبوع تراجع نيكاي 2.93 بالمئة في رابع انخفاض أسبوعي إذ انضمت الأسهم اليابانية إلى موجة بيع عالمية وسط مخاوف من تسارع وتيرة تشديد السياسة النقدية الأمريكية.
وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.87 بالمئة لكنه لا يزال منخفضا 2.61 بالمئة خلال الأسبوع.
وحققت شركة أبل، أكبر الشركات العالمية من حيث القيمة السوقية، مبيعات قياسية خلال الربع الأخير من العام متجاوزة توقعات المحللين.
وقفز سهم سوني جروب 3.95 بالمئة متعافيا من أقل مستوياته منذ مطلع أكتوبر تشرين الأول. وزاد سهم تويوتا موتور 3.42 بالمئة متعافيا من أقل إغلاق منذ بداية العام.
وصعد سهم فوجي إلكتريك 10.43 بالمئة ليصبح الرابح الأكبر على المؤشر نيكي بعد تسجيل أرباح قوية أمس الخميس.
لكن سهم طوكيو إلكترون تراجع 1.32 بالمئة إلى أقل مستوى في ثلاثة أشهر.
وكان سهم فوجيتسو الأكبر تراجعا من حيث النسبة المئوية وهوى 9.95 بالمئة بعد تسجيل الشركة نتائج مخيبة للتوقعات.
(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"