عادي

مئات المتظاهرين يطالبون باستقالة الرئيس في البيرو

12:27 مساء
قراءة دقيقتين

ليما- أ.ف.ب

تظاهر مئات البيروفيين في ليما، السبت، بدعوة من منظمات سياسية ومدنية للمطالبة باستقالة الرئيس اليساري الراديكالي بيدرو كاستيو.

ولوح المتظاهرون بأعلام حمراء وبيضاء ورفعوا لافتات كتب عليها «كاستيو فاسد.. استقالة» و«كاستيلو ارحل».

وهتف المتظاهرون، الذين حمل بعضهم أواني - وهو شكل تقليدي من الاحتجاج في أمريكا اللاتينية - «كاستيلو قدم استقالتك الآن».

وقالت اورسولا بورتوكاريرو، الموظفة في شركة تأمين: «يجب على الرئيس مغادرة البلاد، لأن الفساد مستشرٍ وهو غير مؤهل وسيقودنا إلى الخراب».

ونشر نحو ثلاثة آلاف من عناصر شرطة مكافحة الشغب في جميع أنحاء ليما. وقالت تولا كاسادو (58 عاماً): «نريد أن يستقيل لصالح أشخاص يحبون بلدهم وحتى نتمكن من دفع البيرو قدماً». وجرت تظاهرة أخرى في مدينة تروخيو بشمالي البلاد.

وكان حظر تجول فرض مساء الرابع من نيسان/إبريل في العاصمة وميناء كالاو المجاور؛ حيث يعيش عشرة ملايين شخص بعد تظاهرات عنيفة لشركات النقل احتجاجاً على ارتفاع أسعار الوقود. وقد رفع في اليوم التالي تحت ضغط شعبي ومن البرلمان؛ حيث تشغل المعارضة أغلبية المقاعد.

لكن اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة اندلعت في الليلة نفسها في ليما وتعرضت مبانٍ عامة لهجمات وتم تخريب محال تجارية.

وفي الرابع من نيسان/ إبريل، اندلعت احتجاجات في مناطق عدة في البيرو احتجاجاً على ارتفاع أسعار الوقود ورسوم المرور والمواد الغذائية.

وبعد يومين قتل متظاهر في مدينة إيكا، التي تبعد حوالي 300 كيلومتر إلى الجنوب من ليما.

ونجا كاستيو (52 عاماً) في نهاية مارس/آذار من عزله من قبل البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة اليمينية، التي أطلقت إجراءات قضائية بتهمة «العجز الأخلاقي». وهي تتهمه خصوصاً بالتدخل في قضية فساد مفترضة تتعلق بمحيطين به.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"