عادي

«كوين بيس» تهدد بوقف تحصيص «الإيثريوم»

تعترض على رقابة الجهات التنظيمية
14:54 مساء
قراءة دقيقتين
يتوقع خبراء التقنية أن يتأثر كلٌ من التشغيل الأساسي للإيثريوم وآلية الاجماع «إثبات الحصة» بعملية الدمج التي تم الإعلان عنها سابقاً، وباللوائح التنظيمية خاصة وأن وزارة الخزانة الأمريكية قد فرضت عقوبة في وقت سابق من هذا الشهر على خلاط العملات المشفرة «تورنادو كاش».
وصرح الرئيس التنفيذي لشركة «كوين بيس»، بريان ارمسترونج، بما قد يقدم عليه كاستجابة لسيناريو افتراضي على منصة تويتر حيث قال أن في حالة وجود تهديدات تنظيمية ستغلق شركته خدمة «تحصيص الإيثريوم» حفاظاً على سلامة شبكة البلوكتشين.
ويُعتبر جواب أرمسترونج مهماً بشكل خاص لأن شركة كوين بيز تراهن كثيراً على مستقبلها في خدمة التحصيص المربحة وتصفها بأنها «مكسب كبير».
وفي مذكرة صدرت هذا الأسبوع قال محللون في «جيه بي مورجان» أن دمج شبكة الإيثريوم يجب أن يصعد بالشركة وأسهمها بفضل خدمة التحصيص ولكن يتخوف مستثمرو ومحللو «الويب3» بالقلق في حالة الدمج من أن اللاعبين المؤسسيين الكبار الذين يقدمون خدمات التحصيص لهذه الشبكة أكثر عرضة للاستسلام لضغوط الهيئات التنظيمية الحكومية؛ ولأنهم يديرون نسبة كبيرة من المدققين فإن غيابهم قد يهدد الشبكة بأكملها.
ويفسر أحد الخبراء هذا التأثير قائلاً أن هؤلاء اللاعبين الكبار سيخضعون لما سيطالب به المنظمون الأمريكيون من فرض رقابة على المعاملات وهذا يعني أن ما يصل إلى 66% من مدققي سلسلة «بيكون تشين» سيدعمون تلك الرقابة.
وكان امسترونج قد غرد الأسبوع الماضي معلقاً على أخبار حظر تورنادو كاش وقال أن فرض عقوبات على التكنولوجيا (على عكس الفرد أو الكيان) يمكن أن يكون له العديد من العواقب غير المقصودة ولكنه أقر بأنه سيتبع القوانين. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"