عادي

المدير المالي السابق لمنظمة ترامب يقرّ بالتهرب الضريبي

10:20 صباحا
قراءة دقيقتين
نيويورك - أ ف ب
أقرّ آلن فيسلبيرغ المدير المالي السابق لمنظمة ترامب، المقرّب من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الخميس، بذنبه بالاحتيال والتهرّب الضريبي، ووافق على الإدلاء بشهادته في جلسة محاكمة المنظّمة، بحسب ما أعلن مكتب المدّعي العام في مانهاتن.
وقال مكتب المدّعي العام في بيان: إنّ آلن فيسلبيرغ أقرّ بذنبه في 15 تهمة تتعلّق بالاحتيال والتهرّب الضريبي، وتشمل 1.76 مليون دولار من المداخيل غير المبلغ عنها بين عامي 2005 و2021.
ويعمل فايسلبيرغ (75 عاماً) لمصلحة عائلة ترامب منذ 1973، ويتّهمه القضاء بالاستفادة من منافع عينية منها شقّة في حيّ فاخر في مانهاتن، واستئجار سيارتي مرسيدس له ولزوجته، والحصول على نقود لقضاء إجازاته، مع إخفاء كل ذلك عن نظام الضرائب.
ونقل البيان عن المدّعي العام في مانهاتن ألفين براغ قوله: إنّ «آلن فايسلبرغ اعترف اليوم أمام المحكمة باستخدام منصبه في منظمة ترامب للاحتيال على دافعي الضرائب وإثراء نفسه».
وأضاف أنّ «الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه مع القضاء يربط منظمة ترامب بشكل مباشر بمجموعة واسعة من الأنشطة الإجرامية، ويفرض على فايسلبيرغ أن يدلي بشهادة قيّمة في المحاكمة المقبلة ضدّ المنظّمة».
وفي البداية، دفع فايسلبيرغ في يوليو/ تموز 2021 ببراءته من التهم الموجهة إليه والتي تعرّضه لعقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاماً.
لكنّ بموجب الاتّفاق الذي أبرمه مع القضاء فهو لن يقضي سوى خمسة أشهر في السجن، وسيدفع نحو مليوني دولار تشمل الضرائب التي تهرّب منها والغرامات والفوائد، بحسب البيان.
وحتى إبرام هذا الاتفاق كان فايسلبيرغ يرفض الإدلاء بشهادته ضدّ دونالد ترامب شخصياً.
ومن المقرّر أن تبدأ في 24 أكتوبر/ تشرين الأول المحاكمة الجنائية ضد منظمة ترامب التي دفعت ببراءتها.
وتجري المدّعية العامة في ولاية نيويورك ليتيسيا جيمس تحقيقاً آخر ولكن مدنياً، بشأن الشكوك عينها.
https://tinyurl.com/mr355mn5

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"