عادي

تسرب الغاز من خط أنابيب «ستريم 2» الروسي إلى بحر البلطيق

01:01 صباحا
قراءة دقيقتين

برلين - رويترز

طلبت السلطات الدنماركية، الاثنين، من السفن الابتعاد لمسافة يبلغ نصف قطرها خمسة أميال بحرية عن منطقة قبالة جزيرة بورنهولم بعد تسرب للغاز خلال الليل من خط أنابيب «نورد ستريم2» المملوك لروسيا في بحر البلطيق.

وقالت الحكومة الألمانية: إنها على اتصال بالسلطات الدنماركية، وتعمل مع سلطات إنفاد القانون المحلية، لمعرفة سبب انخفاض الضغط في خط الأنابيب بشكل مفاجئ. وأحجمت وزارة الطاقة الدنماركية عن التعليق.

ويمثل خط الأنابيب إحدى النقاط الساخنة في حرب الطاقة المتصاعدة بين أوروبا وموسكو منذ الحرب بين روسيا وأوكرانيا في فبراير/ شباط والذي أضر بالاقتصادات الغربية الرئيسية، وأدى إلى ارتفاع أسعار الغاز.

وقالت وكالة الطاقة الدنماركية في بيان: «حدث تسرب في خط أنابيب نورد ستريم 2 في المنطقة الدنماركية». وأضافت أن السلطات البحرية الدنماركية أصدرت تحذيراً ملاحياً، وفرضت طوقاً حول خط الأنابيب كون التسرب «يشكل خطراً على حركة السفن».

وذكرت الشركة المسؤولة عن «نورد ستريم 2» أن الضغط في خط الأنابيب، الذي كان يحتوي على بعض الغاز المحكم بالداخل على الرغم من عدم تشغيله، انخفض من 105 إلى سبعة بارات خلال الليل.

كان خط الأنابيب، الذي استهدف زيادة حجم الغاز المتدفق من سان بطرسبرغ تحت بحر البلطيق إلى ألمانيا إلى المثلين، قد اكتمل قبل عهد قريب وتم ملؤه بنحو 300 مليون متر مكعب من الغاز عندما قررت ألمانيا وقفه قبل أيام من الحرب.

ومساء الاثنين، كشفت الشركة المشغلة لخط أنابيب «نورد ستريم 1»، الذي كان يعمل بقدرة منخفضة منذ منتصف يونيو/ حزيران قبل إيقاف الإمدادات تماماً في أغسطس/ آب، عن انخفاض الضغط في خطي أنابيب الغاز.

وقاومت الدول الأوروبية الدعوات الروسية للسماح بتشغيل خط أنابيب «نورد ستريم 2» واتهمت موسكو باستخدام الطاقة كسلاح. وتنفي روسيا ذلك وتلقي باللوم على الغرب في نقص الغاز.

وقال بيان صادر عن وزارة الاقتصاد الألمانية: «نحن على اتصال حالياً بالسلطات المعنية لتوضيح الموقف. ما زلنا لا نعرف الأسباب والوقائع على وجه الدقة».

https://tinyurl.com/3su4vxw7

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"