عادي

الحكومة البريطانية تتراجع عن خفض ضريبة الدخل على الأثرياء

11:02 صباحا
قراءة دقيقتين

تراجعت بريطانيا الاثنين عن قرارها خفض ضريبة الدخل على الأثرياء بعد عشرة أيام فقط على الإعلان عن موازنة أثارت الفوضى في الأسواق، وانتقادات حادة على وقع ارتفاع كلفة المعيشة.
وفي اليوم الثاني من المؤتمر السنوي لحزب المحافظين الحاكم، كتب وزير المال كواسي كوارتينغ في تغريدة إنه «لن يمضي قدماً» في إلغاء أعلى معدل لضريبة الدخل البالغة 45 في المئة، مضيفاً أنها باتت مصدراً «لتشتيت الانتباه».

تراس: كان ينبغي الإعداد بشكل أفضل لخطة التخفيض الضريبي

كانت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس قد اعترفت، الأحد، عبر «بي بي سي»، بأنه كان عليها أن تعد بشكل أفضل لخطة خفض الضرائب التي أثارت اضطرابات في السوق، قبل مواجهة حزبها الذي يتصاعد فيه الغضب في المؤتمر السنوي للمحافظين.

وبعد أقل من شهر على توليها رئاسة الحكومة، تحدثت تراس لهيئة «بي بي سي» من برمنغهام في وسط إنجلترا.

وأكدت أن خططها المثيرة للجدل ستعيد النمو الاقتصادي إلى بريطانيا التي تواجه تضخماً غير مسبوق منذ عقود وركوداً وشيكاً.

اقرأ أيضا: ضعف الاسترليني.. قنبلة موقوتة تنتظر الرهن العقاري

وقالت تراس: «ألتزم بالحزمة التي أعلنّا عنها، لكنني أقرّ بأنه كان ينبغي علينا الإعداد بشكل أفضل»، مشيرة إلى أنها تعلّمت من هذه التجربة.

وأضافت: «لدينا خطة واضحة للمضي قدماً للتعامل مع أزمة الطاقة والتضخّم، لكن أيضاً لتنمية الاقتصاد على أسس جيدة على المدى الطويل».

وذُهل عدد من نواب حزب المحافظين، بمن فيهم أنصار ريشي سوناك - منافسها في الحملة من أجل رئاسة الحزب - بعد خطة التخفيض الضريبي الهائلة التي كشفتها الأسبوع الماضي، رئيسة الوزراء ووزير المال في حكومتها كواسي كوارتينغ.

وأدى إعلان الخطة إلى حالة ذعر في الأسواق وانخفض سعر صرف الجنيه إلى أدنى مستوى له وانتقد صندوق النقد الدولي المشروع، بينما اضطر البنك المركزي إلى التدخل بشكل عاجل لتهدئة الأمور.

وبعد ظهور تراس على «بي بي سي»، وصف النائب المحافظ مايكل غوف، مباشرة عبر المحطة نفسها الخطط بأنها خاطئة «لدرجة عميقة»، مشيراً إلى أنه ستكون هناك حاجة لـ«تصحيح المسار».

إقرأ أيضا: ليز تراس تسعى لطمأنة الأسواق بشأن توقّعات الموازنة البريطانية

وبعد أيام من الصمت في مواجهة الموقف، تحدثت تراس، إلى عدد من المحطات المحلية، الخميس، بعدما أحدث صمتها المحرج ضجيجاً أكثر من محاولاتها للدفاع عن سياستها.

وقد اعترفت، الجمعة، بحدوث اضطرابات، لكنها استبعدت التراجع عن الخطة، مؤكدة في صحيفة «ذي صن»، أنها تنوي معالجة قضية الدين العام بقبضة من حديد.

وكررت: «نحن بحاجة إلى خفض الاقتراض كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي على الأمد المتوسط، ولدي خطة للقيام بذلك».

وأفاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه، الجمعة، بأن أكثر من نصف البريطانيين (51 في المئة) يعتبرون أن رئيسة الوزراء يجب أن تستقيل.

(أ ف ب)

https://tinyurl.com/ps5e379c

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"