عادي

«أمناء» جائزة محمد بن راشد للمعرفة يطَّلع على طلبات الترشح

استعداداً لإعلان الفائزين يوم 6 ديسمبر
18:27 مساء
قراءة دقيقتين
اجتماع مجلس الأمناء

دبي:«الخليج»

عقد مجلس أمناء «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة» اجتماعه الأول للاطلاع على طلبات الترشح ل «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة» والتحقُّق من استيفائها المعايير والشروط، تمهيداً للمرحلة الأخيرة من فرز الترشيحات، التي تُختَتم بإعلان الفائزين بالجائزة، وتكريمهم خلال الاحتفال الذي سيقام في دبي يوم 6 ديسمبر 2022 في «فندق هليتون الحبتور»، مدينة الحبتور دبي، قاعة الجود.

وستتخلَّل الحفل فعاليات «ملتقى شباب المعرفة» الذي تنظِّمه «مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة»، بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يومي 6 و7 ديسمبر.

وعُقد الاجتماع في مقر الجائزة في دبي، برئاسة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسَّسة، بحضور أعضاء المجلس: الدكتور علي الغفلي، وكيل كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات، والدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، والبروفيسور ألكسندر زاندر، عضو مجلس أمناء «جامعة نانيانغ» التكنولوجية في سنغافورة، والبروفيسور كازوهيكو تاكيوتشي، مدير وأستاذ في نظام البحوث المتكاملة لعلوم الاستدامة في معاهد «جامعة طوكيو» للدراسات المتقدمة. وأعضاء من مجلس المستشارين، البروفيسور نيك رولينز، أستاذ علم الأعصاب، وكيل نائب رئيس «جامعة أكسفورد»، والدكتور أولوف أملين، مدير «متحف نوبل» في السويد سابقاً، والدكتور هاني تركي، مدير مشروع المعرفة لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وتباحث الأمناء في القائمة المختصرة بالمرشحين من الأفراد والمؤسَّسات، وفقاً لتوصيات اللجنة الاستشارية، الذين استوفوا معايير الجائزة، وقدَّموا إنجازات نوعية وإسهامات فاعلة في تعزيز سبل إنتاج المعرفة ونشرها في العالم. وتوصَّل الأمناء إلى قائمة مختصرة نهائية للمرشَّحين.

كما تطرَّق الاجتماع إلى النواحي التنظيمية للجائزة، وأضاء على أدائها خلال السنوات الماضية، حيث تستقطب اهتماماً واسعاً في المشهد المعرفي العالمي لدورها في ترسيخ المعرفة وتشجيع المبدعين.

وأكّد جمال بن حويرب، المكانة المرموقة التي اكتسبتها الجائزة في مصافِّ الجوائز العالمية التي تُعنى بتكريم روّاد المعرفة، ممَّن تركت إبداعتهم وإسهاماتهم المعرفية أثراً إيجابياً مشهوداً في حياة الشعوب. وأشاد بالمشاركة الواسعة التي تشهدها الجائزة، والإقبال الواسع من أبرز الأفراد والمؤسَّسات العاملة في إنتاج المعرفة ونشرها من جميع أنحاء العالم.

وأضاف: تستلهم الجائزة مستهدفاتها من فكر ونهج صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتتمثَّل رسالتها في ترسيخ الإبداع والابتكار وتعزيز مسارات نقل ونشر وإنماء المعرفة حول العالم، لإرساء دعائم اقتصاد المعرفة وبناء مجتمعات متطورة ومستدامة وقادرة على مواكبة احتياجات المستقبل. ويحرص مجلس الأمناء على توخّي الدقة في دراسة طلبات الترشُّح ومعاينة العطاء المعرفي للمرشَّحين، من الأفراد والمؤسَّسات خلال هذه المرحلة، تمهيداً لاختيار الفائزين في المرحلة النهائية، وإعلانهم وتكريمهم يوم 6 ديسمبر 2022.

https://tinyurl.com/ycr7yvum

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"