عادي

51 عاماً من الإنجازات العظيمة بدأت من الصحراء ووصلت إلى المريخ

الثاني من ديسمبر مناسبة للتلاحم بين القيادة والشعب
23:30 مساء
قراءة 19 دقيقة
801
802
803

أكد مسؤولو الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة أن الإمارات تحتفل بعيد الاتحاد ب51 عاماً من الإنجازات العظيمة والمشرفة التي بدأت من الصحراء ووصلت إلى المريخ.

وشددوا على أن يوم الثاني من ديسمبر من كل عام يعد مناسبة للتلاحم بين القيادة وشعب الإمارات وذكرى نحتفل فيها دائماً بإنجازات دولتنا ومسيرتها الحافلة بالعمل الوطني المخلص الدؤوب لرفعة هذا الوطن وإعلاء رايته خفاقة عالية بين الأمم.

إنجازات عظيمة

رفع الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات وأولياء العهود ونوابهم وشعب الإمارات بمناسبة عيد الاتحاد ال 51 لدولة الامارات الحبيبة.

وقال في كلمة له: «نهنئ أنفسنا أولاً لكوننا جزءاً من هذا الوطن المعطاء، وبكل فخر نعتز بوصولنا إلى العام ال51 من عمر اتحادنا الغالي، متكاتفين قيادة وحكومة وشعباً مواطنين ومقيمين على أرضه، نبذل جميعنا الغالي والنفيس في سبيل رفعته وشموخه وتطوره وتقدمه.. منوهاً بمرور 51 عاماً من الإنجازات العظيمة والمشرفة بدأت من الصحراء ووصلت إلى المريخ وستستمر بمشيئة الله تعالى.. 51 عاماً من حلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومن بعده الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، الذي شهدت الدولة إنجازاته وأعماله ومبادراته السامية في ظل حكمه وقيادته وسار على نهجهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي قدّم للعالم نموذجاً متفرداً في القيادة التي تعتبر المواطن الثروة الأغلى وجوهر مسيرة الوطن التنموية الحضارية.

يوم ثقة وأمل

قال الشيخ عبدالملك بن كايد القاسمي، المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، إن يوم الثاني من ديسمبر من كل عام يعد مناسبة للتلاحم بين القيادة وشعب الإمارات وذكرى نحتفل فيها دائماً بإنجازات دولتنا ومسيرتها الحافلة بالعمل الوطني المخلص الدؤوب لرفعة هذا الوطن وإعلاء رايته خفاقة عالية بين الأمم.

وأضاف أن مسيرة الخير والعطاء والنماء لدولتنا تتواصل اليوم وكل يوم بثقة وأمل وبدعم ورعاية من القيادة الرشيدة للدولة حتى أصحب دولتنا الحبيبة نموذجاً للفخر والتطور والنهضة الشاملة.

وأشار إلى أن أبناء الإمارات يفخرون بالاتحاد الذي أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسون الذين رسخوا لدولتنا سجلاً حافلاً بالإنجازات العظيمة ووضعوا بحكمتهم ورؤيتهم الثاقبة لبنات دولة الاتحاد القوية ومرتكزاتها الثابتة التي مثلت ولا تزال الأساس القوي لتطور دولتنا الحبيبة وتطلعها الواثق نحو المستقبل المشرق.

عظمة اتحادنا

قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «يشرفني أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام، وإلى مواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة بمناسبة عيد الاتحاد ال 51، الذي نستشعر فيه عظمة اتحادنا الشامخ الذي أرسى قواعده الآباء المؤسسون طيب الله ثراهم، وتواصل قيادتنا الرشيدة مسيرة البناء والتنمية حتى أصبح اسم دولة الإمارات مرادفاً للتميز والازدهار واستشراف وصناعة المستقبل وأصبحت تجربة الدولة ملهمة لدول وشعوب المنطقة والعالم، وإنجازاتها مصدر فخر لكل مواطن ومقيم».

مبادئ الوطنية والولاء

يقول علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي: تغمرنا اليوم مشاعر الفخر والانتماء ونحن نحتفي بعيد الاتحاد، ذكرى التأسيس والبناء والنهضة الحضارية، ونحتفل بمسيرة حافلة بالإنجازات والنجاح أرسى دعائمها الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وسار على خُطاه أصحاب السمو حكّام دولة الإمارات، الذين استطاعوا بحكمتهم ورؤاهم أن يصوغوا تاريخاً من المجد، ويرسموا نهجاً مستقبلياً واعداً، ليكونوا خير حاملين لرسالة العطاء والتسامح، ومبادئ الوطنية والولاء.

وإنّ احتفاءنا اليوم هو احتفاء بالإنسان باعتباره الثروة الحقيقية لوطننا، فقد أثبت الإماراتيون تميّزهم في المحافل المحلية والدولية، وخطّوا نماذج رائدة ومشرّفة في مختلف المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية.

شموخ وعزة

قال الشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير هيئة مطار الشارقة الدولي: واحدٌ وخمسون عاماً مرّت على اتحادنا المتين الذي يزداد مع كل عام شموخاً وعزة، بفضل دعائم الوطنية والولاء التي زرعها فينا آباؤنا المؤسسون الأوائل، وتابع مسيرتهم حُكّام إماراتنا ذوو الرؤى السديدة والفكر المستنير. وإن احتفاءنا اليوم ما هو إلا إذكاء لمشاعر الانتماء للوطن وتجديد لعهودنا في مواصلة دروب التميز والريادة والنجاح. واليوم، نغتنم الفرصة في هذه المناسبة للتعبير عن فخرنا واعتزازنا بالإنجازات والمكتسبات التي حققتها دولة الإمارات، وجعلت اسمها مقترناً على الدوام بالإبداع والابتكار والريادة على مستوى العالم.

مسيرة المجد والبناء

قال الدكتور يوسف محمد السركال، مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية: «يأتي الاحتفال بعيد الاتحاد ال 51 لدولة الإمارات في ظل محفل تاريخي، يقود خلاله صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، دفة البلاد، لاستكمال مسيرة المجد والبناء بمساندة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبدعم من إخوانهما أصحاب السمو شيوخ دولة الإمارات وأولياء العهود.

وأضاف «إن الاحتفال بعيد الاتحاد، يعبر عن إيماننا بأهمية هذا الحدث الوطني العظيم، وتكريسه للحفاظ على المكتسبات والإنجازات، وتوظيفه في شحذ الهمم واستنهاض العزائم لتحقيق مزيد من النجاحات والإنجازات.

إنجازات استثنائية

رفع داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بمناسبة عيد الاتحاد ال 51 لدولتنا الحبيبة، مؤكداً أن هذه المناسبة الوطنية ترسخ قيم الانتماء والولاء وحب الوطن في قلوبنا جميعاً، مما يزيدنا فخراً واعتزازاً بكل الإنجازات الاستثنائية التي يحققها أبناء الوطن بشكل مستمر في شتى المجالات.

دولة رائدة

أكد جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة «نحتفل بعيد الاتحاد لدولة الإمارات كونه حدثاً استثنائياً تتجسَّد فيه مشاعر الفخر والاعتزاز بالإنجاز والنجاح لدى شعب الإمارات الذي وقف خلف قيادته منذ تأسيس الدولة حتى الآن، مؤمناً بأنَّ الوحدة هي الطريق نحو مستقبل أفضل وأكثر ازدهاراً. لقد استطاعت دولة الإمارات على مدى واحدٍ وخمسين عاماً أن ترسِّخَ مكانتها كدولة رائدة في مختلف المجالات، وأن تصبح نموذجاً يُحتذَى به في التنمية والتقدُّم».

صف واحد

فهد أحمد الرئيسي، المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي، يقول «بفخرٍ واعتزاز، نشارك دولتنا وشعبنا الاحتفال بعيد الاتحاد ال 51 لدولة الإمارات، حيث تتجسد في هذه المناسبة معاني الانتماء للوطن، والالتفاف صفاً واحداً خلف قيادتنا الرشيدة، والفخر بالمكتسبات والإنجازات الوطنية التي تحققت في ظل الاتحاد، والمكانة الرائدة التي تتبوأها دولة الإمارات في مصافِ الدول المتقدمة والاقتصادات الأكثر نماءً.

نموذج عالمي

أكد محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات (وام) أنه في عيد الاتحاد ال 51 لدولة الإمارات نحتفي بتجربتنا الوحدوية الفريدة والرائدة التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وازدانت بالإنجازات النوعية البارزة بفضل دعم وتوجيهات قائد مسيرة التمكين المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، حتى أضحت دولة الإمارات نموذجاً عالمياً بارزاً للتقدم والريادة في المجالات كافة. وقال في كلمة بمناسبة عيد الاتحاد ال 51: «بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تنطلق دولة الإمارات بخطوات راسخة نحو تعزيز مكانتها البارزة نموذجاً واستثناء عالمياً في سرعة وقوة النمو والقدرة على تحويل التحديات كافة إلى فرص واعدة للريادة والتميز في القطاعات كافة».

قيم الانتماء

أكد حمد عبدالرحمن المدفع المستشار في ديوان الرئاسة، أن عيد الاتحاد مناسبة مُثلّى لِترسيخ قيم الانتماء الوطني، واستحضار مكارم وخصال الآباء المؤسسين رحمهم الله، وفِكرهم الاستشرافي الذي استبَق عصره وأسَّس اتحاداً فريداً من نوعه، قويّاً في تماسُكِه، عريقاً بأصالته، مُشرّفاً بتاريخه وواعدًا بحاضره ومستقبله.

وأضاف: نحتفل اليوم بهذه الذكرى الغالية على نفوسنا وقلوبنا، وكلنا فخر بما تحقَّق في الإمارات من إنجازاتٍ يشهد الجميع بقيمتها، وكلنا اعتزاز بِدولتنا التي تتبوّأ مكانةً مرموقةً بين الأمم، وأكثر ازدهاراً وتقدُّماً، بفضل القيادة الرشيدة التي لا تدّخر جهداً في سبيل رِفعةِ الوطن وضمان الرخاء للمواطنين والمقيمين.

دولة استثنائية

قال الشيخ محمد بن سعود القاسمي، رئيس دائرة المالية المركزية بالشارقة: «إن اتحاد دولة الإمارات نموذج حضاري راسخ، يؤكد أن الأحلام العظيمة لا تتجسد على أرض الواقع إلاّ بالإرادة الصادقة والرغبة الحقيقية في تحقيق هذه الآمال والتطلعات».

ولفت إلى أن اتحادنا المبارك يمثل لحظة تاريخية فارقة؛ لأنها أعلنت قيام دولة سرعان ما أصبحت خلال خمسة عقود تجربة استثنائية بكافة المقاييس، وباتت تحتل موقع النموذج القائد والمُلهِم لدول العالم في صنع قصص الإنجاز وترسيخ معاني الوحدة، بل وفي ارتياد المساحات الرحبة في الطريق الواعد نحو مستقبل يحتضن الأجيال القادمة ويستوعب أحلامهم.

وأكد أهمية دور الشباب في استثمار الطاقات وتحقيق تطلعات وطنهم، والمساهمة في قيادة التنمية الشاملة في مختلف الصعد، وأن يتسلحوا بأدوات العلم والمعرفة والابتكار، ويؤمنوا بقيادتهم الرشيدة وشعبهم الوفي، متمسكين بقيمهم الأصيلة، ومعززين من علاقاتهم مع ثقافات العالم وحضاراته المختلفة.

نموذج ريادي

قال محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: قدمت دولة الإمارات وعلى مدى 51 عاماً منذ قيام الاتحاد نموذجاً ريادياً متميزاً في جميع المجالات التنموية، يعكس إرثاً عريقاً بفضل الرؤية الحكيمة للآباء المؤسسين التي أوصلتنا بالإخلاص والتصميم والعزيمة إلى قمم المجد. وها نحن اليوم ننعم بالرفاه والنماء والازدهار تحت ظل قيادتنا المُلهمة الرشيدة بفضل جهودها الدؤوبة في التنمية وفي مقدمها التنمية الثقافية والسياحية واحتضان الإبداع في سبيل بناء اقتصاد معرفي قائم على التنوع والابتكار.

تطوير ملحوظ

وقال سعود الحوسني، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: نستذكر جهود الآباء المؤسّسين في سبيل قيام الاتحاد، ونحتفل معاً بما أنجزته إمارة أبوظبي حتى الآن من تطوير ملحوظ في منظومتها الثقافية والسياحية، وإطلاق المبادرات التي تحفّز على الابتكار والإبداع، لمواكبة مسيرة التنمية المستدامة، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، بالاستفادة من المقوّمات التي تمتلكها الإمارة كوجهة عالمية ومركز ثقافي مزدهر.

يوم خالد

قال النائب العام للدولة المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي: إن عيد الاتحاد يوم خالد في وجدان الشعب الإماراتي ويمثل تاريخاً فاصلاً بين ماض مجيد وحاضر ومستقبل مشرقٍ، نتطلع فيه بعزة وفخر الى صرح دولتنا الشامخ وإنجازاتها الكبرى، ومسيرتها الحضارية والتنموية الرائدة، التي بدأها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسون، هؤلاء القادة العظماء، الذين آمنوا بفكرة الاتحاد، فتوحدت إرادتهم على إرساء دعائم مشروع وطني خالص، فكان قيام دولة اتحادية حضارية، وبفضل عزيمة وإرادة وحكمة قيادتنا الرشيدة التي تمضي بدولتنا بثبات نحو المستقبل الواعد، تزداد دولة الإمارات قوة وازدهاراً عاماً بعد عام، وتمضى بثبات نحو تحقيق مستهدفات مئوية الإمارات، برؤى استشرافية حكيمة، واستراتيجيات تنموية شاملة، وهو ما يعكسه الإعلان عن خطة العمل الوطنية «نحن الإمارات 2031» التي تستكمل من خلالها الدولة مسيرتها التنموية المستدامة ورسالتها الإنسانية الحضارية القائمة على التسامح والعدالة والعطاء.

مستقبل أكثر اشراقاً

قال أحمد بن مسحار، الأمين العام للجنة العليا للتشريعات «في هذا اليوم الخالد في الذاكرة الذي يؤرخ لميلاد دولتنا على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نحتفل بالمنجزات والمكتسبات العظيمة ومسيرة العطاء المباركة التي امتدت لأكثر من خمسة عقود، ماضين بعزم وقوة نحو مستقبل أكثر اشراقاً وازدهاراً تحت قيادة حكيمة ورشيدة لنعتلي المراتب الأولى في جميع المجالات. تمتزج في هذا اليوم مشاعر الفخر والاعتزاز بدولة عصرية استطاعت بفضل طموح أبنائها أن تصبح واحدة من أهم الدول وأقواها اقتصاداً وتأثيراً».

مسيرة عطاء وتنمية

تقدمت القيادة العامة لشرطة دبي، بأصدق التهاني وأجمل الأماني إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود وكافة المواطنين والمقيمين بمناسبة الاحتفال بعيد الاتحاد ال 51 لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ويقول الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، إن عيد الاتحاد هو مناسبة للاحتفاء بيوم تاريخي شهد ميلاد دولة الإمارات ووضع حجر الأساس لانطلاق مسيرة حافلة بالعطاء والتنمية والنمو والبناء والتطور والحداثة وصولاً إلى أن أصبحت الإمارات بعد 51عاماً في مصاف الدولة المتقدمة في كافة المجالات.

إنجازات خالدة

أكد الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس) أن إنجازات الاتحاد ستبقى خالدة في صفحات التاريخ المعاصر، وستكون على الدوام مصدر إلهام وتحفيز لأبناء الإمارات يدفعهم إلى المزيد من الإبداع والتميز للحفاظ على المكتسبات النوعية، والإسهام بشكل أكثر فاعلية في بناء حاضر الإمارات المزدهر ومستقبلها الواعد.

وقال: «في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا، نتوج سنوات من التميز والعطاء والازدهار، ونستعد لمراحل جديدة نستشرف من خلالها المستقبل ونستكمل مسيرة البناء والتنمية الشاملة، التي يقودها حكام الإمارات، الذين لم يدخروا جهداً لتحقيق سعادة المواطن والمقيم، وسخروا الموارد كافة لمنح أبناء شعبهم الحياة الرغدة، وتحقيق الأمن والأمان لهم».

رحلة نحو المستقبل

قال حمد المنصوري مدير عام هيئة دبي الرقمية: يعود علينا الثاني من ديسمبر ونحن نطوي العام الأول من الخمسين عاماً الثانية في مسيرتنا المظفرة. نستعرض أحوال دولتنا الحبيبة فنزداد فخراً واعتزازاً بما وصلت إليه من تقدم وازدهار في كل المجالات، بفضل الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة. لقد كانت مسيرتنا الوطنية على الدوام رحلة صاعدة نحو المستقبل، واليوم تتبدى ملامح ذلك المستقبل أمام أعيننا في كل ما نراه من تطور في مختلف الميادين. ومما يزيدنا فخراً أن العالم أصبح يرى في دولتنا صورة من صور المستقبل المشرق الذي يحلم به الملايين من الناس.

دولة قوية

قال محمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة: إن عيد الاتحاد ليس ككل الأيام، فهذا اليوم يمثل علامة بارزة وصفحة ناصعة البياض في تاريخ دولتنا التي تأسست على التآزر وروح التعاون والاتحاد، فأنشأت دولة قوية قوامها شعب وفيٌ ومخلص وقيادة أحبت وطنها وشعبه، فحققت وحدة راسخة تحدت كل الصعاب وجمعت ووحدت الفكر والجهد لتحقيق النهضة الشاملة التي نشهدها اليوم، بإنجازات حضارية ومشروعات ضخمة في الميادين كافة وعلى جميع المستويات.

نموذج رائد

أكد عبدالعزيز أحمد شامس الشامسي، مدير دائرة التسجيل العقاري بالشارقة، أن دولة الإمارات حققت طوال العقود الخمسة الماضية تقدماً بارزاً وازدهاراً منقطع النظير في جميع المجالات على الصعيدين الإقليمي والدولي، ويأتي الاحتفال بالذكرى الحادية والخمسين لاتحاد الإمارات في وطن واحد وتحت علم واحد، ليؤكد أن هذا النموذج الوحدوي الرائد الذي يشار إليه بالبنان، هو صرح شامخ وجد لكي يستمر ويعلو، حاملاً شعار الإنجاز والتأثير الإيجابي في خدمة إنسان الإمارات بل ويمتد هذا التأثير ليشمل باقي شعوب العالم حضارة وتسامحاً وعوناً يتخطى المسافات ويغطي المساحات.

علم ومعرفة وإيمان

قال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «بعد مرور 51 عاماً على بناء هذا الوطن، تقف الإمارات شامخة بريادتها، راسخة الجذور، متمسكة بالقيم، متسلحة بالعلم والمعرفة والإيمان بالوحدة والتوحد، ماضية صُعُداً نحو المستقبل بأدوات التجديد والابتكار. وفي غمار كل ذلك، تستذكر الإمارات مآثر القادة المؤسسين الذين قدموا لوطنهم الكثير بكل إخلاص وصدق، ووقفوا رغم قسوة الحياة ومرارة التحديات وقفة رجل واحد لإعلان قيام الدولة الجديدة، بقيادة الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه حكام الإمارات».

مراقي الريادة

يقول محمد عبدالله، الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي: «عاماً بعد عام تكتسب هذه الاحتفالية مكانة أعلى وأغلى في قلوبنا، لأن حب الوطن هو مفهوم راسخ وأصيل لدى كل مواطن ومقيم على هذه الأرض المعطاء، تثبته الأقوال وتترجمه الأفعال، ولأن الإمارات في كل عام تصعد درجات ومراتب في مراقي الريادة ومدارج التقدم على الصعيد العالمي وفي كافة مؤشرات التنافسية العالمية، ويحق لنا أن نفخر بالإنجازات العظيمة التي يسطرها قادتنا الأفذاذ بكل حكمة وسداد، ويحققها شعبنا الوفي بسواعده وطاقاته وأفكاره وابتكاره، ويواصلون نهج الإرادة الصادقة والعزم الذي لا يلين».

إمارات الخير والريادة

قالت هنا سيف السويدي، رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة: «يوم استثنائي مميز في تاريخ دولة الإمارات، يحمل تاريخاً معطراً بقصص الإرادة والإخلاص من الآباء والقادة المؤسسين، ومسيرة مرصعة بحكايات الإنجاز الخالدة، وهي مناسبة ترتسم فيها البسمة الصادقة على وجه كل مواطن ومقيم على أرض إمارات الخير والريادة، وتجتمع فيها معاني الوطنية والتأكيد على مواصلة العمل والإنتاج».

مسيرة استثنائية

قال عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة: يحل علينا عيد الاتحاد، وقد أتمت دولتنا نهضتها التنموية الشاملة وانفردت بمسيرة استثنائية على مدى 51 عاماً، بإنجازات قل مثيلها تحققت على يد قيادة مظفرة وجهت بوصلة الوطن إلى طريق التقدم واستشراف المستقبل المشرق، وتواصل اليوم في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حقبة تصنع تاريخاً جديداً وتحقق المستحيل، وتبهر العالم بإنجازات ومكتسبات، ترسخ دعائم ريادة الإمارات العالمية.

إكمال المسيرة

قالت القاضي الدكتورة ابتسام البدواوي، مدير عام معهد دبي القضائي: «يحمل عيد الاتحاد ال51 معه قيم الاعتزاز بأهم محطة من مسيرة الإمارات التي تذكرنا بطموحات الآباء المؤسسين وآمالهم عند إعلان الاتحاد، ووفاء الخلف الصالح من قيادتنا الرشيدة، وإخلاصها وتفانيها في الحفاظ على العهد، وإكمال المسيرة لضمان تقدّم الوطن وازدهاره، وإسعاد المواطن ورفاهيته.

إن احتفالنا بهذا اليوم يعني الاحتفاء بنجاحاتنا التي توالت على مدى 51 عاماً لتصل بدولتنا العزيزة إلى مصاف الدول الأكثر تقدماً في كافة المجالات، ومنافستها للدول الرائدة.

مكانة رفيعة

قال الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع: «إن الاحتفال بعيد الاتحاد هو احتفاء بما حققته دولة الإمارات من إنجازات خلال مسيرتها التنموية والحضارية شملت جميع مجالات الحياة، حيث نرى نتائج هذه الإنجازات اليوم من خلال المكانة الرفيعة المستوى التي استطاعت الدولة أن تبلغها بين الأمم والشعوب، وكل ما تحقق على مدى العقود الخمسة الماضية كان الاتحاد الأساس الراسخ في إنجازها، وتسير الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» نحو استشراف المستقبل وريادته بكل ثقة وعزم انسجاماً مع مستهدفات استراتيجية نحن الإمارات 2031 ومئوية الإمارات 2071.

محطة تاريخية

قالت الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا، رئيسة هيئة شؤون الأسرة بالشارقة: إن عيد الاتحاد هو المحطة التاريخية الأهم في مسيرة الدولة، واتحادنا هو التجربة الأنجح عالمياً، والشواهد على ذلك كثيرة، تتلخص بنهضة تنموية طالت كل مناحي الحياة، لم يتجاوز عمرها الزمني ال 51 عاماً، ولكن عمرها العملي والفعلي لا تستطيع دول كثيرة تحقيقه بمئات السنين، بفضل قيادة حكيمة أحبت وطنها وشعبها، وحشدت الطاقات ومكنت الجميع فقادوا الوطن إلى عصور من الريادة والازدهار والرفاه.

مناسبة وطنية

أكد الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية أن يوم الاتحاد هو مناسبة وطنية تحمل في طياتها معاني ودلالات عدة تؤكد في مجملها وحدة الإماراتيين قيادة وشعباً في الهدف والمصير ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، ومشاركة الجميع في حماية الوطن وإعلاء بنيانه والحفاظ على المكتسبات التي تحققت وارتفع بها شأنه وحققت البلاد طفرة وتقدماً على كافة المستويات وفي جميع النواحي وأضحت قوة عظمى وتبوأت مراكز الريادة في مناسبات عدة، ويحق لكل مواطن إماراتي أن يفخر بوطنه وبما تحقق من نهضة غير مشهودة في سنوات لا تتعدى نصف قرن من الزمان، ونحن بخطى ثابتة نمضي نحو مزيد من المكتسبات خلال الأعوام المقبلة.

تلاحم وطني

أكدت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي أن عيد الاتحاد يمثل احتفاءً بمسيرة التقدم والريادة التي حققتها الإمارات على مختلف المستويات. وقالت: «قام اتحاد دولتنا على ركائز متينة من التلاحم الوطني وقوة الإرادة التي مكنت لمسيرة من الإنجازات في شتى ميادين العطاء الإنساني والحضاري والثقافي التي تحققت بفضل رؤى القيادة الرشيدة. وأضافت: «في هذا اليوم نستحضر بكل اعتزاز ذكرى الآباء المؤسسين الذين وضعوا أسس بناء دولة العطاء والسعادة، حتى صارت منارة للتسامح وثقافة التعايش بين مختلف الثقافات، وحاضنة للمواهب ورواد الأعمال».

مستقبل واعد وحافل

قال سالم حميد المري، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: نحتفل اليوم بفخرنا وعزتنا وإنجازات وطننا الغالي، حيث يستمر احتفالنا بمناسبة عيد الاتحاد ال 51 لهذا العام باقتراب تحقيق إنجاز تاريخي جديد يضاف لكتب التاريخ، من خلال إطلاق المستكشف راشد، ضمن أول مهمة إماراتية إلى سطح القمر. عامٌ تلو الآخر تزداد رغبتنا بالمضي قدماً نحو مستقبل واعد وحافل بإنجازات عديدة بالفضاء.

مراقي المجد والريادة

قال محمد حمد البادي، رئيس المحكمة الاتحادية العليا، إن ما نعيشه اليوم من فرحة عارمة ومكتسبات جليلة مع احتفالنا بعيد الاتحاد ال 51 يقتضي وقفة إجلال وتقدير للجهود العظيمة والرؤية النيرة للباني المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى دعائم الاتحاد ووطد أركانه، وتسير على نهجه بكل ثبات وبخطى حثيثة قيادتنا الحكيمة.

وأكد أن دولتنا الحبيبة تمضي في مطلع خمسينها الجديدة بخطى واثقة في مراقي المجد والريادة والسيادة، بعد أن وطّدت مكانتها في مصاف الدول المتقدمة.

إلهام وطموح

قال خالد الحريمل الرئيس التنفيذي لمجموعة بيئة: «نبارك للدولة قيادة وحكومةً وشعباً عيد الاتحاد ال 51. بالنظر إلى الإنجازات الكبيرة التي حققتها دولة الإمارات خلال خمسة عقود، ومدى التقدم والازدهار الذي ما زالت تحققه عاماً تلو العام، فإن الإلهام والطموح أصبحا جزءاً أصيلاً من تكوين شعب دولة الإمارات العربية المتحدة. لم تكن تلك الإنجازات العظيمة وليدة الصدفة، بل جاءت وفقاً لرؤية ثاقبة رسمت مستقبل هذه الدولة، بدءاً من العمل داخلياً على الارتقاء بأعلى معايير جودة الحياة المقدمة لشعبها، وصولاً إلى العلياء خارجياً كرائدة عالمية تنافس الجميع في كافة الأصعدة والميادين».

إنجازات متعددة

ويقول فهد شهيل، الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة بيئة: «أتقدم بآيات التهاني والتبريكات إلى قيادة وحكومة الإمارات وشعبها الكريم وجميع المقيمين على الأرض المباركة. ونفخر بما وصلت إليه دولتنا الحبيبة من إنجازات اقتصادية، وحضارية، وتنموية بارزة وتسجيل اسمها بأحرف من نور في المحافل والميادين الدولية التزاماً برؤية الآباء المؤسسين».

مبادرات ملهمة

وتقدمت ندى تريم، مديرة إدارة المشاريع المعمارية والمدنية في مجموعة بيئة بأرق التهاني والتبريكات لدولة الإمارات، و«نستذكر الإنجازات الكبيرة التي حققتها دولتنا الغالية وباتت في مصاف الدول المتقدمة وبالتالي ترسيخ مكانتها في طرح المبادرات الملهمة والسباقة في مجالات التسامح، وصنع السلام، وخدمة الإنسانية».

الولاء والانتماء

أكدت شمسة صالح، عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة أن قيم الولاء والانتماء والإرادة والتعايش والتسامح التي تأسست عليها دولة الإمارات عام 1971 كانت وراء الإنجازات الشاملة التي حققتها الدولة على مدى الخمسين عاماً الماضية وارتقائها لمصاف الدول المتقدمة بصورة أصبحت معها نموذجاً ملهماً للعديد من دول العالم. وقالت: ونحن نحتفي بعيد الاتحاد ال 51 نؤكد بكل فخر اعتزازنا بقيادتنا الرشيدة وجهودها في مواصلة مسيرة البناء والتطور والسعي لتوفير الحياة الكريمة لشعب الإمارات».

البيت متوحد

قال خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل: «نرفع أسمى التهاني والتبريكات لقيادة الإمارات وشعبها وكل من يعيش على أرضها المباركة بمناسبة عيد الاتحاد ال 51 الذي نحتفي فيه بتأسيس دولتنا بفضل رؤية الآباء المؤسسين، طيّب الله ثراهم، الذين أثبتوا أن الاتحاد قوة وتقدم وبناء مشترك للمستقبل على أسس البيت المتوحد، ووحدة المسار والهدف والمصير والحلم». مضيفاً «يشاركنا العالم في الثاني من ديسمبر احتفالاتنا بهذه الذكرى الغالية التي أصحبت يوماً عالمياً للمستقبل يتوحد فيه جميع البشر تأكيداً على أهمية مواصلة العمل لضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة».

تطور ملموس

قال المهندس عبدالرحمن محمد الحمادي وكيل وزارة العدل بالإنابة، إن منظومة العدالة شهدت تطوراً ملموساً طيلة ال51 عاماً، وهو ما انعكس إيجاباً على كفاءة الخدمات القضائية وجودتها والتي تطابقت مع المعايير الدولية والنظم الحديثة المستخدمة عالمياً حتى أصبحت نموذجاً يحتذى به، وتصدر دولة الإمارات مراكز متقدمة في تقارير التنافسية العالمية.

عزم وإصرار

وأكد سعيد البحري العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، أننا نحتفل بعيد الاتحاد ال 51 لهذا العام وكلنا عزم وإصرار على تحقيق طموحات المستقبل واستكمال مسيرة البناء، والتنمية بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله». وقال إن مسيرة الامارات تعتبر مثالاً يحتذى به في جميع دول العالم.

دولة عظيمة

وقال سالم النعيمي، العضو المنتدب لصندوق أبوظبي للتقاعد: نحتفل اليوم بالمحطة الأهم في مسيرة الدولة وتاريخها، والتي مهدت لقيام دولة عظيمة، متقدمة وناجحة وعصرية دولة للمحبة ووطنُ للتسامح ويأتي احتفالنا هذا العام مميزاً تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله» لتبدأ دولتنا رحلة جديدة نحو المستقبل للبناء على ما سبق من إنجازات الآباء المؤسسين.

قمم التميز

قال حمزة كاظم، رئيس شؤون الطلبة والخدمات المساندة في مدرسة 42 أبوظبي للبرمجة بمناسبة عيد الاتحاد ال51 لدولة الإمارات: نحتفي اليوم بمسيرة الريادة الإماراتية التي أرسى ركائزها الآباء المؤسسون وحملت رايتها قيادتنا الرشيدة لنواصل السير نحو آفاق جديدة تتربع فيها دولة الإمارات على قمم التميز والنجاح.

راية المسيرة

قال الفريق محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي: «نحتفل في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب مع جميع الجهات والهيئات والمؤسسات وأبناء الشعب الإماراتي والمقيمين، بذكرى مرور 51 عاماً على قيام الاتحاد، الذي تجاوز بفضل وتوجيهات المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، كل التوقعات، ورؤى الأبناء الذين حملوا راية المسيرة التنموية، فمضوا على درب الوالد المؤسس يستثمرون في الإنسان الإماراتي، الذي يحتفي اليوم بهذه المناسبة من خلال مكانته وإنجازاته في ظل الرؤى الحكيمة والخطوات السديدة التي اتخذتها قيادتنا الرشيدة خلال مسيرة التنمية البشرية للوصول إلى تنمية مستدامة».

نهج الاتحاد

قال اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة: «يشرفني باسمي وباسم القيادة العامة لشرطة الشارقة أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة، بمناسبة عيد الاتحاد الحادي والخمسين.

إن الاحتفال بعيد الاتحاد ال51 يأتي مجسداً كل القيم التي أسهمت في ترسيخ ركائز الاتحاد العظيم الذي دعا إليه المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وآمن بفكرته، وسعى إلى تحقيق حلمه، وعمل على بناء صرحه الشامخ، بدعم واستجابة إخوانه مؤسسي الاتحاد الذين سهروا على قيام الاتحاد، ودعوا شعبنا العظيم إلى الالتفاف تحت رايته، والتمسك بمبادئه وأهدافه التي قامت عليها نهضة الوطن وتقدمه وخيره ورخاؤه.

رحلة التنمية

قال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: «نجدّد العزم على مواصلة طريقنا ونهجنا الذي خطته أنامل وسواعد قيادتنا الرشيدة منذ تأسيس الاتحاد حتى يومنا هذا، والذي وصل بدولتنا لترسخ من حضورها وتواجدها على رأس المشهد التنموي العالمي، مقدّمة نموذجاً مشرقاً من نماذج الإنجاز والتطوير في وقت قصير».

وقال حمد علي عبد الله المحمود مدير مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية «رُوّاد»: «نحتفل هذا العام بذكرى قيام اتحادنا، الذي أرسى دعائمه المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».

نقطة تحول تاريخية

قال محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية: «إن الثاني من ديسمبر يشكل نقطة تحول تاريخية في مسيرة دولة الإمارات، عندما أعلن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسون قيام دولة الاتحاد لتكون بداية لانطلاق نهضة وطنية شاملة، وبفضل الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة حققت دولة الإمارات إنجازات استثنائية شملت مختلف المجالات.

ذكرى عزيزة

قال المهندس يوسف خميس العثمني رئيس هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة: نفخر ونعتز بالمشاركة في احتفالات وطننا بمرور 51 عاماً على وحدته ورفعته، تلك الذكرى العزيزة على قلب كل إماراتي وإماراتية، كانت اللبنة الأساسية لبناء نهضة شامخة عرفت طريق النجاح حتى بلغت أسمى درجاته.

قيم الآباء

أكد الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، أن عيد الاتحاد ال 51 الذي تحتفل به دولتنا هو فرصة لتجديد الصلة بقيم الآباء المؤسسين، قيم الخير والمحبة والعطاء، والتذكير بما بذلوه من جهود جبارة لبناء هذه الدولة على أسس متينة، قوامها التسامح والتعايش والتآزر وحب الخير للبشرية جمعاء، كما يعد مناسبة للدعاء لهم بالرحمة والمغفرة والثواب الجزيل والأجر العظيم.

https://tinyurl.com/4jhwa7yb

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"