عادي

عيد الاتحاد الـ 51 يحتفي بكوكبة من روّاد الإمارات الملهمين

مآثر الشيخ خليفة ضمن إحدى الفقرات
01:54 صباحا
قراءة 4 دقائق
1
1

بدأ الاحتفال الرسمي بعيد الاتحاد ال 51 لدولة الإمارات، الذي أقيم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» بالسلام الوطني للدولة الذي عزفته فرقة إماراتية وأوركسترا الفيلهارمونية الملكية، وموسيقيون إماراتيون.

واستهل الحفل بفقرة تكريم مآثر المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، ومناقبه وإنجازاته الخالدة في مختلف المجالات، خاصة البيئة والاستدامة والتكنولوجيا والاقتصاد والتعليم وغيرها.

كما قدّم الحفل قصصاً أضاءت على كوكبة من الروّاد الملهمين عبر الأجيال من دولة الإمارات في مختلف المجالات، بعروض متميزة بتقنيات حديثة، بجانب أسلوب سرد ثري، وفقرات متنوعة أبرزت جوانب عدة من ماضي دولة الإمارات وتاريخها العريق وحاضرها الحافل بالإنجازات، وتطلعاتها إلى المستقبل الواعد.

الصورة

ومن أبرز عناوين العروض: «رحلة إلى عام 2071»، رحلة أخذت الحضور عبر الزمن؛ حيث فتحت ملامح بوابتين تألقت كل منها ب 51 ضوءاً، يمثّل عمر دولة الإمارات. وتحول «نفق الزمن» إلى عرض طريق طويل، شهد فيه الجمهور ولادة طفل في عام 1971، وتابعوا حياته على مدى عقود، بنقوش مضيئة تمثّل حقبات مختلفة من الزمن، حتى أتم عامه ال 100 عام 2071.

«أعماق زرقاء»، وانتقل نفق الزمن إلى أعماق مياه زرقاء، كشفت صوراً من التراث البحري الإماراتي، ثم ظهور عالمة أحياء بحرية تغوص في مياه الإمارات اليوم؛ حيث استمع الجمهور إلى الباحثة الإماراتية نورة المنصوري، التي تحدثت بشأن بحوثها في الأعشاب البحرية، مع عرض لمختلف الكائنات البحرية في أعماق مياه دولة الإمارات.

الصورة

«بين الأرض والسماء»، خلال هذا العرض تحولت المياه الزرقاء إلى أرض خضراء، وتشكلت بيئة دولة الإمارات، حيث شاهد الجمهور شتلات لشجرة القرم «المنغروف»، واستمعوا إلى حبيبة المرعشي، الناشطة البيئية والعضو المؤسسة ورئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة، التي تحدثت بشأن أهمية الحفاظ على بيئة دولة الإمارات.

وأضاء العرض على 10 آلاف شتلة من أشجار القرم، ستزرع في مناطق متعددة في دولة الإمارات.

«مستقبل الزراعة»، عرض تناول تطلعات دولة الإمارات بشأن الزراعة، وضم أكثر من 20 ألف نبتة، بما فيها نباتات مثمرة تزرع في الدولة.

الصورة

فيما قدّم العرض عبدالله الكعبي، خبير في التكنولوجيا الزراعية؛ حيث تحدث عن اهتماماته بالزراعة العمودية.

«من السماء إلى الفضاء»، رحلة بصرية استحضرت الماضي، عبر مشاهد للآباء والأجداد الذين استهدوا بالنجوم، وصولاً إلى حاضر الدولة الذي شهد إطلاق عدد من الأقمار الاصطناعية، وجهودها في اكتشاف الفضاء.

الصورة

وضم العرض نسخاً أصلية مماثلة للأقمار الاصطناعية «دبي سات 1» و«دبي سات 2» و«خليفة سات»، إضافة إلى نسخة من «مسبار الأمل».

واستمع الجمهور إلى فاطمة الهاملي، مهندسة الأنظمة الملاحية، وهي تسرد تجربتها مع «مسبار الأمل»، بجانب الاحتفاء بالذكرى السنوية ال 25 لانطلاق القطاع الوطني للفضاء في الدولة.

الصورة

«مسارات الاتحاد»، بدأ بعرض مسارات قطار مهدت لظهور المهندسة المدنية خلود المزروعي، نائبة مدير المشروع في شركة «الاتحاد للقطارات»، التي سردت تجربتها في العمل على أول مشروع قطارات في دولة الإمارات. كما عُرضت صور على بوابات قطار متحرك ظهر بعدها القطار الفعلي داخل النفق.

الصورة

«غد متجدد»، شاهد الحضور صفوفاً من الألواح الشمسية من إحدى محطات الطاقة الشمسية في الدولة؛ حيث تحدثت مريم المزروعي، التي تعمل في مجال الطاقة الشمسية عن تجربتها في مجال الطاقة المتجددة. وتعدّ دولة الإمارات مقراً لثلاث من أكبر محطات الطاقة الشمسية في العالم.

الصورة

«نهضة العلم»، تناول العرض التعليم وانتقال المعارف والحكمة بين الأجيال بمشاركة مجموعات من المعلمين والطلاب الذين جسدوا أهمية التعليم. واستمع الحضور إلى سعيد نصيب المنصوري، أحد أبرز مربي الأجيال الإماراتيين، وهو يروي قصته في تعلم القراءة والكتابة باستخدام «الوسوم»، وهي العلامات التي كانت تستخدمها القبائل في دولة الإمارات، للتعرف إلى إبلها. فيما تعدّ دولة الإمارات اليوم ضمن أعلى المعدلات في العالم في معرفة القراءة والكتابة.

الصورة

«احتفاء بالمستقبل مسيرة الأطفال»، أظهر العرض مسيرة انضمّ إليها مئات الأطفال، شاركوا بأصواتهم موسيقى الأوركسترا الحية، والفرقة الموسيقية، مرددين أغنية «دارنا»، وهي الأغنية الرسمية للاحتفال الرسمي لعيد الاتحاد ال 51 لدولة الإمارات.

«العيّالة»، اختتم العرض بفنّ العيّالة التقليدي الذي يجسّد التراث الإماراتي الغني، ويرمز إلى الوحدة والتماسك.

وشارك نحو 200 من المؤدين من فرق العيّالة في الاحتفال الرسمي بعيد الاتحاد ال51 للدولة.

الصورة

«الموسيقى والشعر»، قدّم العرض هذا العام 11 قصيدة جديدة لجمعة بن مانع الغويص، وعلي الخوّار، وسيف السعدي، وسالم بن كدح الراشدي، أشادت بإنجازات دولة الإمارات وقصص روادها. وقصيدة للمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

الصورة

كما شاركت في فقرات الاحتفال الأوركسترا الفيلهارمونية الملكية، بالتعاون مع موسيقيين إماراتيين قدّموا عرضاً موسيقياً حياً، وعرضاً عسكرياً مزج بين فن «التغرودة» التقليدي، مع الإيقاع العسكري، بجانب «كورال الإمارات» الذي أدى في جميع المشاهد، وألقى القصائد في عرض حي أثناء الاحتفال.

يذكر أنه يتاح للجمهور حضور هذا العرض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، من 3 حتى 11 ديسمبر/كانون الأول 2022.

(وام)

https://tinyurl.com/yzfwrcuj

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"