عادي

عمار النعيمي: الإمارات تنفذ توجيهات رئيس الدولة وتقوم بدورها الخيري والإنساني

اطّلع على تجهيز طرود حملة «جسور الخير» في عجمان
15:50 مساء
قراءة 3 دقائق
  •  نؤكد تضامن الإمارات الكامل مع سوريا وتركيا في هذه المأساة الإنسانية 

 
زار سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، حملة جسور الخير الوطنية المجتمعية المقامة في قاعة الإمارات للضيافة في منطقة الجرف بعجمان لإغاثة المتضررين من الزلزال في سوريا وتركيا، والتي أطلقتها دولة الإمارات وتنظمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بالتعاون مع مبادرات محمد بن راشد العالمية، وذلك لتعزيز العمل الخيري الإنساني، بمشاركة مؤسسات إنسانية إماراتية عديدة.
رافق سموه في زيارته.. الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية، والشيخ محمد بن عمار النعيمي، والشيخ حميد بن أحمد النعيمي، والشيخ حميد بن عبد العزيز النعيمي، والشيخ سلطان بن عبد العزيز النعيمي.
وتجوّل سموه في أروقة القاعة، حيث اطّلع على عملية تجهيز الطرود وتعبئة صناديق الإغاثة بالمواد الغذائية، مروراً بمرحلة تغليف الطرود وصولاً إلى عمليات التحميل، كما قام سموّه والشيوخ بمشاركة متطوعي حملة «جسور الخير» في إعداد الطرود التي تضم مواد غذائية وتموينية حتى وصولها للمرحلة النهائية من التجهيز.
وأكد سموّ الشيخ عمار بن حميد النعيمي أن دولة الإمارات من خلال حملة جسور الخير تقوم بدورها الخيري والإنساني في مجالات الإغاثة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وحِرص صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان على المساهمة بشكل فاعل في حملة «جسور الخير» انطلاقاً من دور إمارة عجمان الريادي في العمل الإنساني والتعاون مع كافة المؤسسات الإنسانية والخيرية العاملة في الدولة.
وثمّن سموّه جهود مبادرات محمد بن راشد العالمية والهلال الأحمر الإماراتي والمشاركين في الحملة التي ترسّخ للمحبة والتواصل والتعاضد في هذا الشهر الفضيل، شهر التراحم والخيرات، والتي جاءت استجابة لدعوة الدولة لمدّ يد العون لمتضرري الكوارث الطبيعية وخاصة المتأثرين بالزلزال الذي ضرب سوريا وتركيا مطلع فبراير الماضي.
واستمع سمو ولي عهد عجمان لشرح من فرق العمل وعدد من المتطوعين حول مهامهم، وإسهاماتهم من خلال الاستجابة السريعة والتضامن والتكافل وما لها من أثر في إحداث تغيير إيجابي في حياة المتضررين من الزلزال، والذين هم في أمسّ الحاجة إلى المساندة، حيث أشاد سموه بالاستجابة المتواصلة للتخفيف من آثاره، وبدور المتطوعين في التحلي بروح وقيم العطاء الإنساني الذي يرسّخ فعل الخير والعمل التطوعي كنهج مستدام تميّز به مجتمع الإمارات.
وأعرب سموه عن تضامن دولة الإمارات الكامل مع سوريا وتركيا، ووقوفها إلى جانب البلدين في هذه الظروف الصعبة، والمأساة الإنسانية الكبيرة، واستعدادها لتقديم كل دعم ممكن حتى يتجاوزا هذه المحنة.
وعبّر سموه عن خالص مواساته لذوي الضحايا، والمتأثرين بالزلزال المدمر، سائلاً الله تعالى، الرحمة للضحايا، والشفاء العاجل للمصابين..
من جانبه قال حمود عبد الله الجنيبي، الأمين العام المكلف للهلال الأحمر الإماراتي: «تشرفنا بحضور سمو ولي عهد عجمان لحملة جسور الخير ووقوفه على سير عملياتها، ما يؤكد حرص سموه على تعزيز فعالياتها، وتقديره لجهود المتطوعين الذين تداعوا لتلبية نداء الواجب تجاه إخوانهم في الإنسانية».
وأكد أن سموه يعتبر من الداعمين والمساندين لمسيرة الهلال الأحمر الإنسانية، والمعززين لقدراتها، مشيراً إلى الدعم الذي يقدمه سموه لمركز الهلال الأحمر في عجمان، ما ساهم في تعزيز دور المركز على ساحته المحلية، وتوسيع مظلة المستفيدين من خدماته في الإمارة.
إلى ذلك أعرب المتطوعون في الحملة عن سعادتهم بزيارة سمو ولي عهد عجمان لمقر الحملة، التي منحتهم حافزاً ضاعف من اعتزازهم بما يقدمونه من جهد من أجل دعم إخوتهم في الإنسانية.
(وام)

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/yuuw48ze

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"