عادي

انتقادات لابن ليبرون جيمس بسبب «ملكة بيضاء»

11:10 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
الشارقة: ضمياء فالح
يواجه جيمس جونيور الشهير بـ«بروني» (18 عاماً) الابن الأكبر لأسطورة السلة ليبرون جيمس، سيلاً من الانتقادات على خلفية اصطحابه صديقته بيتون جيلفوسو (19 عاماً) التي أطلق عليها «الملكة البيضاء» لحفل التخرج من الثانوية.
ومن التعليقات: «ما كانت لتحبك لو لم تكن ابن ليبرون جيمس»، و«لا تنخدع أيها الشاب، ابق بعيداً».
ودافع البعض عن حرية بروني في الاختيار ومن التعليقات: «دعوه يختار ما يريد»، و«لا اصدق أن هذه التعليقات في عام 2023» و«الحب لا يعرف الألوان» و«أنتم عنصريون، إنهما ثنائي جميل».
والتقى بروني، صديقته في ثانوية سيرا كانيون، وتخرجت قبله، وهي تدرس الآن في جامعة ساوث ميثوديست في دالاس بولاية تكساس، لكنها حرصت على التحليق لحضور حفل التخرج.
ونشرت سافانا جيمس، والدة بروني، صورة مع ابنها ببدلة التخرج، ونشر هو صورته أمام سيارة بورش سوداء (182 ألف دولار)، يبدو أنها هدية من والده الذي نشر صورة ابنه ببدلة التخرج، وكتب تحتها: «أفضل بدلة تخرج على الإطلاق، جنون».
وتنبه الكثيرون لغياب بيتون عن الصور التي نشرها ليبرون وسافاناه لابنهما، ويبدو أنهما لا يحبّذان الاعتراف حالياً بارتباطه بصديقته، خصوصاً أن ليبرون من المناهضين جداً للعنصرية في الولايات المتحدة، وقال مرة: «إن كرة السلة يديرها ثلة من البيض»، و«إنه تعلم الثقة بالبيض عندما كان في سن الـ14 بعد ارتياده مدرسة دينية».
https://tinyurl.com/yckymwd5

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"