عادي

وفاة القاص محمد سمارة والمترجم أحمد فاضل

22:59 مساء
قراءة دقيقة واحدة
1

بغداد: زيدان الربيعي

نعى الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق، القاص والصحفي الفلسطيني محمد سمارة، الذي توفي، مساء أمس الأول، الأربعاء، في بغداد، بعد معاناة مع المرض.

ومحمد سمارة، هو قاص وصحفي فلسطيني، ولد في حيفا، ثم لجأ إلى العراق، وقد عمل معلماً في بغداد، إلى أن ترك التعليم عام 1991، كما عمل في الصحافة الأدبية العراقية، وقد حصل على جوائز عدة.

وللراحل العديد من المؤلفات القصصية أبرزها «الأشجار تورق في الصحراء 1979، و«قمر الليل الجميل» 1984، و«طقوس مسائية» 1986، و«بشرى تستيقظ باكراً» 1986، و«كرنفال» 1993، و«50 قصة قصيرة» 2002، و«الخوذة والمطر» 2002، و«أجنحة الروح»، و«قوارير عطرية» 2013، و«الصبي والقمر»، و«الغيمة الضاحكة» 2013.

من جانب آخر، نعى الاتحاد الكاتب والمترجم العراقي أحمد فاضل، الذي توفي، مساء أمس الأول الأربعاء، في بغداد، بسبب تداعيات فيروس «كورونا».

وأحمد فاضل، هو كاتب ومترجم عراقي، ولد في بغداد عام 1949، يحمل شهادة بكالوريوس محاسبة - كلية الإدارة والاقتصاد، كذلك لديه شهادة دبلوم عالٍ في اللغة الإنجليزية - الجامعة الأمريكية في بيروت.

ومن أهم مؤلفاته «شكسبير في الحبس الانفرادي مقالات مترجمة»، و«أسماء في دائرة النقد»، و«هوليوود في بغداد.. مقالات مترجمة عن السينما وأهلها»، و«لا محاضرة» و«هموم كافكا».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"