عادي

سلطان يوجه بإنشاء مقصب في كلباء وآخر بالذيد

على أن يتم إنجازهما قبل عيد الأضحى المقبل
01:20 صباحا
قراءة دقيقتين
حاكم الشارقة

الشارقة: إيمان عبدالله آل علي
وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، دائرة الأشغال العامة في الإمارة بإنشاء مقصب في كلباء وآخر في الذيد، على أن يتم تسليمهما قبل عيد الأضحى المقبل. أعلن عن ذلك خلال برنامج «الخط المباشر» الذي يذاع عبر تلفزيون وإذاعة الشارقة.
وأنجزت دائرة الأشغال العامة بالشارقة، مؤخراً مسلخ خورفكان الحديث الذي يمتاز بمجموعة من المزايا المتطورة والحديثة، ويقدم الخدمات لسكان المدينة وفق أرقى المعايير في مجالات العمل لدى المقاصب، ويقع هذا المشروع ضمن الخطة التنموية الخاصة بدائرة الأشغال والملبية لاحتياجات المجالس البلدية والتي تحدثها الدائرة كل عام بالاجتماع معهم، وتضع أولويات التنفيذ على حسب حاجة المدينة، ويقع في منطقة الزبارة الصناعية على مساحة أرض تبلغ 18000 متر مربع، والمبنى تبلغ مساحته 1630 متراً مربعاً، ويضم صالة سلخ واسعة على مساحة 624 متراً مربعاً، ويبلغ ارتفاع سقفها 10 أمتار، ويصلح المسلخ لذبح الجمال والأبقار والأغنام، ويضم أيضاً عدة مداخل منها ما هو مخصص للزوار، وبوابات مخصصة للماشية تعمل وفق آلية حركة محددة تنظمها غرفة التذاكر، وبوابات خاصة للجمال وأخرى للأغنام، إلى جانب بوابات خاصة بالتفريغ والتحميل والتخلص من فضلات المسلخ، وغرف الموظفين وتبديل الملابس، ومدخل خاص لتنظيم حركة دخولهم وخروجهم، وغرفة التحكم وقطع التذاكر لتيسير آلية العمل. ويتميز مسلخ خورفكان بتطبيق عدة معايير، منها الالتزام بمتطلبات الأبنية الخضراء والمعتمدة من قبل الدائرة، ومراعاة أنظمة المحافظة على البيئة بتقليل الانبعاث الحراري، واتباع نظام تنظيف مركزي لصالات الذبح، وبالتالي التقليل من استخدام معدات ومواد التنظيف. وتشمل الآليات المطبقة في المقصب تسخين المياه بالطاقة الشمسية، ما يُسهم في ترشيد النفقات التي كانت تتطلبها عملية تسخين المياه الحارة المستخدمة في صالات الذبح عن طريق حرق الوقود، ووجود محطة التعقيم عند مدخل الصالة مزودة بحساسات لا تسمح للعامل بالمرور إلا بعد التعقيم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"