عادي

إحباط تشكيل الحكومة اللبنانية.. والشمال بلا خبز

01:24 صباحا
قراءة دقيقتين
1
من احتجاجات لبنانية سابقة (ارشيفية)

بيروت: «الخليج»

سادت أجواء إيجابية، أمس الثلاثاء، بإمكانية تشكيل الحكومة اللبنانية خلال الساعات المقبلة بعد حل ما تبقى من عقد وعراقيل، وبعدما حظيت التشكيلة الأخيرة التي قدمها رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي بموافقة الرئيس ميشال عون، قبل أن يتدخل جبران باسيل، رئيس التيار الوطني الحر، ويعمل على إجهاضها بجملة من المطالب، على أمل أن تتم إزالة العراقيل المستجدة خلال الساعات المقبلة، بحسب مصادر لبنانية، في وقت تجددت الاحتجاجات والوقفات المطلبية، وأعلنت نقابة أصحاب الأفران في الشمال الإقفال، ابتداء من اليوم الأربعاء، حتى الحصول على مادتي المازوت والطحين، فيما انفجر لغم أرضي عند مجرى النهر الكبير عند الحدود الشمالية، وأطلقت القوات الإسرائيلية 3 طلقات نارية في الهواء ترهيباً في اتجاه لبناني يعمل في أرضه.

وكادت الحكومة تبصر النور، مساء امس الأول الاثنين، بعد موافقة الرئيس ميشال عون على التشكيلة الأخيرة التي طرحها عليه رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي، وبعد حل عقدة حقيبة الاقتصاد التي أصبحت من حصة ميقاتي، إلا أن تدخل رئيس التيار«الوطني الحر» النائب جبران باسيل، أجهض هذه الولادة بعد مطالبته بإعادة النظر في التشكيلة، وتمسكه بحقائب محددة، لاسيما ما يرتبط منها بالتفاوض مع صندوق النقد الدولي، ما أعاد خلط الأوراق من جديد ودفع الوساطات إلى التحرك والعمل على تذليل العراقيل المستجدة على أمل أن تحل هذه العقد، اليوم الأربعاء، وتولد الحكومة خلال ساعات، خاصة أن ميقاتي احتوى ما حصل بطلب فرنسي وعاود سياسة الانفتاح والنفس الطويل بعيداً عن خيار الاعتذار، وبالتالي، فالحسم سيكون من خلال اللقاء الرابع عشر المتوقع خلال الساعات المقبلة بين عون وميقاتي المفترض أن يفكك العقد الباقية لجهة توزيع الحقائب واختيار الأسماء لها من دون ثلث معطل لأي طرف، في وقت كشفت مصادر مواكبة أن الأمور وصلت إلى خواتيمها بوساطة داخلية وبدفعٍ دولي، لاسيما من الفرنسيين، للتفاهم على التشكيلة تمهيداً لإعلان الحكومة اليوم، أو غداً الخميس.

من جهة أخرى، تجددت الاحتجاجات الشعبية في مناطق مختلفة من البلاد، واعتصم أطباء الجامعة اللبنانية، المقيمون والمتمرنون العاملون في المستشفيات الحكومية والخاصة في كل المناطق، أمام كلية العلوم الطبية في مجمع الحدث الجامعي جنوبي بيروت احتجاجاً على أجورهم التي تتراوح بين 800 ألف ليرة ومليون و800 ألف ليرة. وأعلنت نقابة أصحاب الأفران في الشمال الإقفال، ابتداء من اليوم الأربعاء، حتى الحصول على مادتي المازوت والطحين.

إلى ذلك، انفجر لغم أرضي، أمس الثلاثاء، عند الضفة اللبنانية لمجرى النهر الكبير في خراج بلدة العماير- رجم عيسى في منطقة وادي خالد الحدودية في الشمال، ما تسبب بإصابة لبناني في ساقيه، وعمل عناصر الصليب الأحمر على نقله إلى مستشفى في القبيات، ووصفت حالته بالحرجة.

وفي الجنوب، أقدمت دورية تابعة للجيش الإسرائيلي على إطلاق 3 طلقات نارية في الهواء ترهيباً في اتجاه لبناني من بلدة بليدا، أثناء عمله في أرضه الواقعة في محلة غاصونا المحاذية للحدود، وعلى الفور، حضرت دورية تابعة للجيش وقوات «اليونيفيل» إلى المحلة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"