عادي

الأمم المتحدة تبحث علاج مشكلة اختلال النظام الغذائي

01:24 صباحا
قراءة دقيقتين
جوتيريس يستقبل رئيسة وزراء بنجلادش الشيخة حسينة (أ.ب)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، في أول قمة عالمية عن مستقبل الغذاء، إن هناك مليارات البشر يعانون زيادة الوزن وملايين آخرين يعانون الجوع في حين يُهدر ثلث الغذاء، كما تسهم الطريقة التي ينتج بها العالم الغذاء ويصنعه ويستهلكه في ثلث انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

تهدف القمة التي عقدت أمس الأول الخميس، إلى إبراز ما تحقق من تقدم في 17 هدفاً للتنمية المستدامة حددتها الأمم المتحدة عام 2015 كقائمة واسعة النطاق «للمهام» ومنها القضاء على الجوع والفقر وتحقيق المساواة بين الجنسين واتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ.

وقال جوتيريس، أمام القمة التي انعقدت عبر الفيديو بسبب ظروف جائحة كورونا، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: «إن نظم الغذاء ينبغي أن يدعم صحة ورفاهية جميع البشر ويحمي الكوكب ويعزز الازدهار».

وتابع: «ينبغي لنا كمجتمع دولي تغيير نهجنا إزاء عمليات الدعم الزراعي ودعم العمال... نحن في حاجة إلى إعادة التفكير في رؤيتنا للغذاء وقيمته، ببساطة ليس باعتباره سلعة تخضع للتجارة؛ بل حقاً يتشاركه الجميع».

وقال تقرير للأمم المتحدة إن معدلات الجوع وسوء التغذية على مستوى العالم ارتفعت بنحو 118 مليون شخص لتصل إلى 768 مليوناً، بعد أن ظلت ثابتة دون تغيير لخمس سنوات. ومعظم هذه الزيادة بسبب وباء كورونا.

وطبقاً لمؤشر أسعار منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) الذي يقيس التغيرات الشهرية لسلة من الحبوب والبذور الزيتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر، ارتفعت أسعار الغذاء في الأسواق العالمية بنحو 33.9 في المئة على أساس سنوي في يونيو.

(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"