عادي

وثائقي يوفنتوس يكشف كواليس موسمه السلبي

16:48 مساء
قراءة دقيقتين
الشارقة: ضمياء فالح
ستعرض منصة برايم أمازون في الـ25 من الشهر الجاري وثائقي «أول أور نثنج اليوفنتوس»، والذي يتحدث عن موسم 2020-2021. ويظهر في الوثائقي المدرب الأسطورة بيرلو وكبار نجوم الفريق وهم ينتقدون علناً أداء الفريق الضعيف بعد المباريات، فيما يقول نجمه السابق كريستيانو رونالدو الذي سجل 36 هدفاً في 44 مباراة: «هذه لعبة جماعية، لا أحد في العالم كله يستطيع أن يصنع الفارق وحده».
المسلسل يسلط الضوء على كواليس عمل أحد الأندية الكبيرة في موسم فشل فيه يوفنتوس في تحقيق لقب الـ«سيري أي» للمرة العاشرة توالياً، وانتهى بطرد بيرلو ورحيل رونالدو، لكنه على الأقل حصد كأس إيطاليا.
يقول بيرلو في أحد مشاهد المسلسل للاعبيه: «فلنظهر بعض الرجولة»، ويقول أحد نجومه الكبار: «بهذا الأداء لن نفوز بشيء». ويظهر المسلسل اللاعبين أيضاً مع عائلاتهم، ويقول فيه نجم الفريق موراتا: «مستعد للذهاب إلى القمر من أجل عائلتي، لكن اليوفي فوق كل شيء».
رونالدو يبدو هادئاً، وهو يستمع لصراخ المدرب بيرلو ويعلق بيرلو: «أحب تحمل المسؤولية، وبعد كل مباراة هناك انتقادات، فعلت هذا كلاعب وأفعله كمدرب». ويعلق المخضرم كيليني، الذي خاض أكثر من 400 مباراة بقميص النادي، في الوثائقي: «أصعب ما في الأمر أن تحول 25 لاعباً لفريق وتساعد الوافدين الجدد على فهم قيم النادي والتي سمحت بتحقيقها الإنجازات على مر التاريخ. قيم النادي هي المثابرة واعتبار الفريق عائلة، عالم اليوفنتوس مرادف للانتصار، في كل عام نخرج بقوة متوحدة لنفوز». ويظهر أندريا أنيللي، رئيس مجلس إدارة النادي، وهو يتابع كل مباراة من المدرجات، ويعترض على قرارات التحكيم أو يحتفل عندما يسجل الفريق هدفاً، ولم يتحدث المسلسل عن مشروع السوبر الأوروبي الذي كان أنيللي أحد قادته. ويقول أنيللي بعد طرد بيرلو الذي ختم الموسم بـ3 انتصارات: «شكراً أندريه».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"