عادي

مسؤولون: إعفاء المتقاعدين وأسر المتوفين من سداد "القروض السكنية" حلقة في سلسلة عطاء القيادة

مسؤولون: فرحة المواطنين باليوبيل الذهبي تتضاعف
02:13 صباحا
قراءة 3 دقائق

أبوظبي: آية الديب

أكد مسؤولون أن توجيهات صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإعفاء متقاعدين وأسر متوفين من سداد مستحقات القروض السكنية، يعد حلقة في سلسلة عطاء القيادة الرشيدة التي تضع المواطن وسعادته واستقراره في مقدمة أولوياتها، لافتين إلى أنها تضاعف فرحة المواطنين بالتزامن مع الاحتفال بعيد الاتحاد الخمسين.

قيم نبيلة

وأكد الدكتور عمر حبتور الدرعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية، في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن المبادرة بإعفاء المتقاعدين وأسر المتوفين من مستحقات القروض السكنية تزامناً مع أفراح الدولة بعيد الاتحاد الخمسين، تبرز القيم الإنسانية النبيلة التي حبا الله بها قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وذلك من خلال حرصها الدائم على توفير أسس الحياة الكريمة لمواطني الدولة وأسرهم، كي ينعموا بحياة آمنة مطمئنة تزيد في القلوب محبَّة للوطن، وتعمق في النفوس الانتماء لقيادته.

وأضاف: إن الله جعل المسكن الطيب أساساً للحياة السعيدة المطمئنة، وإن إعفاء هذه الفئات من مستحقات القروض السكنية، يبرز كرم وسخاء القيادة وحرصها على سعادة أبنائها، ويشجع جميع مواطني الدولة على بذل الغالي والنفيس في سبيل رد الجميل للوطن وقيادته التي دائماً ما تمدّ أياديها البيضاء بمبادرات وعطاءات، جميعها تستهدف المواطن واستقراره، وتوفر له الرخاء والرفاهية في حياته.

سلسة العطاء

وقال حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية: إعفاء المتقاعدين وأسر المتوفين من سداد مستحقات القروض السكنية ما هو إلا حلقة في سلسلة العطاء الإنساني، التي تنتهجها قيادتنا الرشيدة سيراً على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وأضاف: ما نشهده في دولتنا من لفتات وتكامل إنساني، يعزز مكانة الإمارات محلياً ودولياً، فقيادتنا الرشيدة تضع المواطن نصب أعينها، وتستشعر احتياجاته، وتبذل جهوداً حثيثة تستهدف الاستجابة لهذه المتطلبات والاحتياجات المعيشية، وهو ما يشعر المواطنين بالطمأنينة، ويرسخ مشاعر حب الوطن والانتماء له في نفوسهم، ويعزز في الوقت ذاته من قيم العطاء والتسامح الإنساني بين أفراد المجتمع.

استقرار

وقال عبد الله بن عقيده المهيري، أمين عام صندوق الزكاة: نحن محظوظون بقيادة محبة وواعية تسهر على راحة عيال زايد، وتوفر لهم الحياة الكريمة، ومن المؤكد أن هذه المكرمة ستسهم في تعزيز الاستقرار الأسري والعائلي للمستفيدين منها، وهو ما سيزيد من الاستقرار المجتمعي ككل.

وأضاف: قياداتنا دائماً تسعى إلى بث مشاعر الطمأنينة والأمان في نفوس المواطنين، فسعادتهم تعد هدفاً في خطواتها وقراراتها؛ إذ تسعى إلى تسخير جميع الإمكانات لإسعادهم، وتزامن الإعلان عن الإعفاءات مع الاحتفال بمرور 50 عاماً يجعل فرحة المواطنين في أبوظبي فرحتين، ويزيد من رغبة المواطنين في العطاء للوطن.

يد العون

وقال محمد البريك العامري: نسعد بالمبادرات الكريمة التي تأتي من قيادتنا التي تنتهج نهج «زايد» في العطاء الإنساني؛ حيث تسعى القيادة إلى توفير متطلبات العيش الكريم لمواطنيها، وتتلمس احتياجاتهم وتبادر بمد يد العون لهم باتخاذ قرارات لتلبيتها، معتبرة أن سعادة المواطنين هي ركيزة وهدف محوري من أهداف الدولة. وأضاف: من المؤكد أن المبادرة لها مردود إيجابي على المقترضين من خلال تخفيف الأعباء الاقتصادية التي تقع على كاهلهم، بما يحقق الاستقرار الأسري والأمان المجتمعي.

راحة المواطن

وأكد المحامي ناصر الحمادي أن التوجيهات بإعفاء المتقاعدين وأسر المتوفين من مستحقات القروض السكنية ليس بغريب على القيادة الرشيدة التي تضع المواطن وراحته واستقراره في مقدمة أولوياتها، حتى يتمكن المواطنون – كل في مجاله – من خدمة الوطن والعطاء في العمل من أجل رفعة الدولة وتقدمها في نهاية المطاف. وقال: نثمّن المساعي المبذولة نحو تخفيف الأعباء الاجتماعية والمالية عن الأسر المواطنة، فالتخفيف عن أسر المتوفين وفئة المتقاعدين التي تمثل أساس المجتمع لما قدمته للوطن، يبرز العلاقات والروابط القوية بين قيادة الإمارات وشعبها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"