عادي

فتح التسجيل ببرنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين

بإشراف الفريق العلمي لمشروع «مسبار الأمل»
00:38 صباحا
قراءة دقيقتين
مركز محمد بن راشد للفضا

دبي:«الخليج»

دعا مركز محمد بن راشد للفضاء الطلاب الإماراتيين للتسجيل في النسخة الثامنة من «برنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين» لعام 2022. ويقدّم لهم هذا البرنامج فرصة مميّزة وفريدة لإجراء البحوث في أحد المختبرات والمراكز العلمية الستة الرائدة الموجودة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا.

ويهدف البرنامج إلى تزويد الطلبة الإماراتيين المتخصصين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بتجربة عملية في البحث العلمي في مجال الفضاء، في أحد المراكز الرائدة في علوم الفضاء، في الإمارات والخارج.

ويخوض الطلاب هذه التجربة البحثية الصيفية التي تمتدّ لفترة شهرين، بإشراف وتوجيه الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، ونخبة من العلماء الدوليين من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، في أحد المواقع الستة التالية: مركز محمد بن راشد للفضاء، والمركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في جامعة الإمارات العربية المتحدة في العين، ومختبر فيزياء الغلاف الجوي والفضاء في جامعة كولورادو- بولدر، ومختبر علوم الفضاء في جامعة كاليفورنيا- بيركلي، وجامعة شمال أريزونا- فلاجستاف، ومختبر الأرصاد الجوية الديناميكية في جامعة السوربون- باريس.

وقال عمران شرف مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»: «يقدّم برنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين، في نسخته الثامنة، فرصة جيدة للطلبة لبناء قدراتهم وصقل مواهبهم في المجالات العلمية المرتبطة بالفضاء، كما يعد حافزاً قوياً للطلاب الجامعيين من أبناء الدولة للاهتمام بعلوم الفضاء، من خلال استفادتهم من خبرات عدد من الخبراء والمختصين. فهو يجمع بين علماء متخصصين من كل من دولة الإمارات والولايات المتحدة وفرنسا، لتدريب وتطوير وتبادل المعرفة مع الطلاب الموهوبين القادرين على قيادة قطاع الفضاء الوطني إلى المزيد من التقدم والازدهار في المستقبل، تنفيذاً للرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة في هذا الشأن».

من جانبها، أكدت المهندسة حصة المطروشي، نائب مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ للشؤون العلمية أن تمكين الجيل القادم من المواهب من خلال بناء القدرات العلمية والتقنية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات يحتل مكانة مهمة ضمن جهود بناء اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والابتكار.

وقالت: يسعدنا الإعلان عن الدورة الثامنة من برنامج «REU 2022» التي تنطلق ضمن الجهود المستمرة لإعداد أجيال جديدة من الكوادر الوطنية الشابة القادرة على قيادة قطاع الفضاء إلى المرحلة التالية من النمو والازدهار.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"