عادي

«ديربي» بين الجزيرة والوحدة.. وقمة للعين والوصل

افتتاح مثير لربع نهائي كأس رئيس الدولة
00:15 صباحا
قراءة 3 دقائق
من مباراة الدوري بين الجزيرة والوحدة
فابيو ليما يتقدم بالكرة في لقاء العين الأخير

الشارقة: علي نجم

يفتتح مساء اليوم السبت، الدور ربع النهائي لأغلى المسابقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة، مع إقامة مباراتين سيتحدد على ضوء نتيجتهما هوية أول متأهلين إلى المربع الذهبي الذي سيقام بنظام الذهاب والإياب.

يشهد الدور ربع النهائي مواجهات من العيار الثقيل، حيث تبرز فيها مواجهة زعبيل التي ستجمع بين الوصل والعين المتوهج والمتربع على صدارة ترتيب دوري أدنوك مع ختام مع مرحلة الذهاب.

أما ثاني المواجهات فستجمع «ديربي» العاصمة العاصف بين الجزيرة والوحدة والتي سيكون ملعب مدينة زايد الرياضية مسرحاً لها.

ويشهد استاد زعبيل في الخامسة و5 دقائق لقاء من عبق الماضي الجميل، حين يستقبل الوصل ضيفه العين في قمة متجددة بين الفريقين للمرة الرابعة بينهما هذا الموسم.

وفرض العين سيطرة وتفوقاً واضحين في مواجهات الموسم مع «الإمبراطور»، حين استطاع الفوز في ذهاب الدوري، قبل أن يتأهل إلى المربع الذهبي لكأس الرابطة بعد التعادل ذهاباً في العين 3-3، والفوز إياباً في زعبيل 4-3.

ويتطلع العين الذي مني بالخسارة الأولى هذا الموسم في الدوري أمام الشارقة، إلى أن يتناسى مرارة تلك الخسارة، وأن يضع الفوز والعبور إلى المربع الذهبي هدفاً نصب عينيه، خاصة أن الفريق لم يتسن له الفوز بالكأس الغالية في السنوات الثلاث الأخيرة التي بلغ فيها النهائي مرة واحدة، دون أن يخوض اللقاء بسبب الإلغاء.

ويعول الفريق البنفسجي مرة جديدة على قدرات العملاق التوغولي لابا كودجو، في الوقت الذي بات فيه الأرجنتيني جوانكا مصدر الخطر الأبرز في تشكيلة الزعيم، بينما يتوجب على كايو كانيدو، إثبات فاعليته وجدارته في صنع الفارق تهديفياً أو تهديد وصنع الخطورة.

ويتطلع الوصل إلى صنع ملحمة العبور إلى الدور نصف النهائي، خاصة مع مرارة الوداع من كأس الرابطة، وخسارة لقاء ختام الذهاب أمام الجزيرة.

ويعول المدرب هيلمان مرة جديدة على قدرات الثنائي فابيو ليما، وعلي صالح، من أجل ضرب الدفاع العيناوي، بينما قد تشهد المباراة مشاركة أولى للبرازيلي الجديد جيلبرتو الذي يأمل عشاق الفريق الأصفر أن يكون اللاعب الذي ينجح في ترجمة الفرص بالشكل الأمثل أمام مرمى المنافس.

وسيكون تعزيز وترتيب الأوراق الدفاعية الشغل الأهم لدى المدرب البرازيلي خاصة مع تعرض مرمى محمد الوالي ل7 أهداف في آخر مباراتين أمام العين والجزيرة، وهو ما سيضع مسؤوليات كبيرة على عاتق أدريلسون من أجل الحد من خطورة هجوم الفريق الضيف.

وستكون المباراة حوراً بين فريقين توجا باللقب 9 مرات من قبل، بواقع 7 ألقاب للعين مقابل كأسين للوصل.

الجزيرة الوحدة

ويشهد استاد مدينة زايد قمة من العيار الثقيل وديربي مثيراً بين الجزيرة وضيفه الوحدة في مواجهة جديدة بين الجارين.

وكان الفريقان قد ودعا عام 2021 بلقاء انتهى بالتعادل، لكنهما سيخوضان موقعة اليوم وهما يدركان أن الفوز وحده سيضمن للفائز بطاقة العبور إلى المربع الذهبي والاقتراب من حلم خوض المباراة النهائية.

وسيخوض الجزيرة صاحب الأرض لقاء اليوم بمعنويات عالية، عقب فوزه بلقب السوبر، قبل أن يتجاوز امتحان الوصل بنجاح، ليحافظ على فرصته في الصراع على لقب الدوري الذي توج به الموسم الماضي.

ويراهن الفريق على قدرات مثلث الخطر بقيادة ديابي الذي تحول إلى الورقة الرابحة تهديفياً في تشكيلة المدرب كايزر مع استمرار غياب علي مبخوت، بينما أثبت أحمد العطاس أحقيته في نيل الفرصة كاملة، في شغل مركز رأس الحربة بعد التألق في مباراة الوصل الأخيرة.

وتمثل المباراة تحدياً كبيراً للوحدة الطامح إلى الفوز باللقب الغالي هذا الموسم، مستفيداً من القوة الهجومية التي تمتاز بها تشكيلة المدرب الفرنسي جريجوري، مع تألق الثلاثي خربين فابيو، والهداف جواو بيدرو.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yc66yw9j