عادي

جزر البهاما تحتفل بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»

16:00 مساء
قراءة دقيقتين
نهيان بن مبارك ورئيس وزراء جزر البهاما في الحفل

دبي: «الخليج»

احتفلت جز البهاما بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، الثلاثاء، رسمياً، وبدأ بالمراسم الرسمية لرفع علمي الدولتين، وعزف النشيد الوطني؛ ومن ثم إلقاء الكلمات الترحيبية، التي استمتع الحضور بعدها بوصلات غنائية أدتها مجموعة من الفنانين من جزر البهاما، تناولت مواضيع تعكس تراث البلاد وثقافتها.

شهد الاحتفال فيليب ديفيس، رئيس مجلس الوزراء، وزير مالية جزر البهاما، وكان في استقباله هو والوفد المرافق له، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، المفوض العام ل«إكسبو 2020 دبي».

وقال الشيخ نهيان «إننا في إكسبو، نسعد بهذه المشاركة القوية والنشطة لجزر البهاما، عبر جناحها الذي يركّز على عرض ممارسات الاستدامة في الدولة، بما يعزز مرونتها في مواجهة تغير المناخ، فضلاً عن إبراز جهودها في تطوير الاقتصاد الأزرق وإعادة البناء في أعقاب إعصار دوريان».

وأضاف «نفخر بالعلاقات المزدهرة التي تجمعنا بجزر البهاما، وترتكز على مبادئ الاحترام والصداقة. وفي ضوء ذلك، نأمل بأننا في إكسبو 2020 دبي وبعده، سنتمكن من البناء على الشراكات القائمة بين بلدينا، واستكشاف إمكانية توثيق التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك الاستثمار والتجارة والسياحة والطاقة المتجددة، لضمان الازدهار والرخاء لكلا شعبينا».

وقال فيليب ديفيس «بالنسبة لدولة صغيرة كجزر البهاما، فإننا غالباً ما نجد صعوبة في إيصال أصواتنا ليستمعوا إلينا على المسرح العالمي، لكننا نعلم بأننا عندما نرقص ونغني ونعبر عن إبداعنا وهويتنا الثقافية، فإننا نترك انطباعاً أكبر عنا في مخيلة العالم. وفي المقابل فإننا نعلم بأنها فرصة لنا لرؤية الآخرين والاستماع إليهم والتعلم منهم».

وأضاف «عبر بناء الصداقات، واستكشاف الفرص المشتركة، والعمل معاً لتجاوز التحديات العالمية العظيمة التي نواجهها هذه المرحلة، فإن روح «إكسبو» ستستمر، سواء بالاستثمار في المستقبل التكنلوجي المتنامي، أو الحراك الجماعي، للتصرف حيال التحديات الوجودية التي يسببها تغير المناخ. بالنسبة لنا جميعاً سواء الموجودون هنا أو في العالم، يمكننا أن نكون متأكدين بأننا سنخوض هذا الأمر معاً».

يركز جناح جزر البهاما الواقع في منطقة الاستدامة، ويحمل شعار «قوة جزر البهاما»، على إبراز التنوع البيولوجي الذي يميز هذه الدولة ذات الشواطئ الساحرة، حيث يدعو زواره للاستمتاع بتجربة تدفئ القلب، نابعة عن كرم الضيافة الذي يتمتع به شعبها الأصيل، كما يدعو الجناح زواره للاستمتاع بالتعرف إلى الأثر الإيجابي للاقتصاد الأزرق الذي ينعكس على مجالات عدة، كالاتصال والاستدامة، فيما يحرص الفنانون المقيمون على تقديم موسيقى «الجونكانو» التقليدية لإمتاع الزوار ونشر البهجة في نفوسهم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"