عادي

رونالدو: دبي جمعت العالم تحت سقف واحد

أسطورة كرة القدم يعلن من إكسبو حبه للمدينة
21:27 مساء
قراءة دقيقتين
حشود كبيرة من الزوار تستمع إلى رونالدو
رونالدو خلال الجلسة الحوارية
رونالدو يغادر مكان الجلسة بمصعد

إكسبو: عصام هجو

أكد البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي أن دبي مدينته المفضلة ويحرص على زيارتها كل عام، مبدياً إعجابه بـ«إكسبو دبي 2020» الذي جمع 192 دولة بثقافتها وتقاليدها تحت سقف واحد في فكرة غير تقليدية.

وزار رونالدو المعرض العالمي، أمس الجمعة، وعقد جلسة حوارية بحضور جمهور كبير ملأ ساحة الوصل، وبعضهم أتى من خارج الإمارات لرؤية أسطورة كرة القدم العالمية، الذي أبدى اندهاشه من الحشد الهائل، ووصف تفاعله معه بأنه شبيه بما يحدث في مدرجات كرة القدم.

إبهار

وصعد رونالدو من تحت الأرض ليواجه جمهوره في جلسة حوارية أقيمت في ساحة الوصل، قلب إكسبو النابض، ثم غادر بنفس الطريقة، مبدياً إعجابه بما قدمته له دبي من حفاوة.

وبدأ «الدون» الجلسة التي استمرت نحو 6 دقائق، وسبقتها فقرات احتفالية، بشكر دبي، وقال عنها إنها إحدى مدنه المفضلة ويزورها كل عام.

وتابع: «أنا أحب دبي وثقافتها وشعبها، كل ما تفعله دبي مذهل ومثير للإعجاب، لذلك لست مندهشاً من الأشياء التي رأيتها في إكسبو، لأن دبي تبهرني دائماً وتجعل كل الأمور ممكنة».

رسالة للجيل الجديد

ووجه النجم البرتغالي البالغ 37 عاماً ومازال بأعلى مستوياته البدنية، رسالة إلى الجيل الجديد، وقال: «احلموا ولا تتخلوا عن أحلامكم، واستمعوا إلى نصيحة آبائكم واعتنوا بأنفسكم واحرصوا على تناول الغذاء الصحي».

وأضاف: «أنا لائق بدنياً كلاعب لأنني أعتني بجسدي. لذلك افعل كل ما يجعل جسمك وعقلك صحيين». وروى رونالدو حديثاً يحصل بينه وبين ابنه كريستيانو جونيور باستمرار، وقال: «ابني البالغ 12 عاماً يسألني دائماً: أبي هل يمكنني الحصول على هاتف؟ وأجيبه بأنه لم يحن الوقت بعد».

واستطرد: «أعلم أن هذا الجيل يسبق عصره بخطوة واحدة، ويجب أن نستفيد من التكنولوجيا، أوافق على ذلك، لكن لا يمكن أن نكون مهووسين بذلك في نفس الوقت».

وأنهى رونالدو الجلسة بالقول: «ما أقوله يخرج من أعماق قلبي، لم أكن أتوقع مشاهدة هذه الأعداد الكبيرة تحضر لمشاهدتي اليوم، والمهم في حياتي الشعور والحب الذي يمنحه لي الجمهور، وأشكر الجميع على الحضور والاستماع لكلماتي القليلة، وأعرف أنكم كنتم تتوقعون مني الحديث كثيراً، ولكن المهم ما تقوله حتى ولو كلمات قليلة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"