عادي

محمد بن راشد: الإمارات تدعم تغيير الحياة للأفضل

زار جناح ألمانيا في «إكسبو 2020 دبي»
00:00 صباحا
قراءة دقيقتين
2
2
2
2
2
  • الإمارات داعمة للأفكار التي تغير حياة الناس للأفضل وتحقق السعادة
  • تجول بأقسام الجناح وما يضمه من مختبرات للطاقة ومدينة المستقبل
  • الخلايا الشمسية لتوليد الطاقة وتقنيات إنتاج الغذاء الأبرز في المعرض

إكسبو 2020 دبي : الخليج

زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جناح جمهورية ألمانيا الاتحادية المُقام في منطقة «الاستدامة» بإكسبو 2020 دبي تحت شعار «ملتقى ألمانيا»، والذي يعد من أضخم الأجنحة الدولية المشاركة في هذه الدورة.
أكد سموه خلال الزيارة أهمية المشاركة الألمانية في المعرض بما لها من خبرات عالمية في مجال حلول المستقبل والابتكارات والاكتشافات التي شهدها العالم على مدى العقود الماضية، منوهاً سموه بما يضمه الحدث العالمي من أفكار ورؤى تشكل في مجملها قاعدة قوية للبناء عليها والانطلاق منها لمستقبل مزدهر، ينعم فيه الجميع بالخير والتطور والنماء، مشيراً إلى أن دولة الإمارات بما تمتلكه من إمكانيات وخبرات في مختلف المجالات، ستكون داعمة لكل الأفكار التي من شأنها تحقيق السعادة للمجتمعات وتغيير حياة الناس للأفضل انطلاقاً من أرض الإمارات.
وقال سموه على «تويتر»: «جناح ألمانيا في «إكسبو 2020 دبي».. أحد أكبر الأجنحة الدولية المشاركة والذي يضم أفكاراً مذهلة للاستدامة.. ومدن المستقبل … والحفاظ على التنوع البيولوجي في كوكبنا.. وابتكارات ألمانيا في مجالات الطاقة الشمسية».
وتجول صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، في الأقسام المختلفة للجناح والتي تضم مختبرات للطاقة ومدينة المستقبل والتنوع البيولوجي، ويتم من خلالها عرض عشرات من الابتكارات الألمانية التي تخدم تعزيز الاستدامة، ومن أبرزها الخلايا الشمسية لتوليد الطاقة وتقنيات استدامة إنتاج الغذاء، فضلاً عن أفكار تتعلق بمدن المستقبل العملاقة، فيما يتميز الجناح بإشراك زواره في تجارب تقربهم من فكرة الاستدامة عن طريق المعايشة العملية.  
ويحاكي الجناح الألماني المُقام في منطقة «الاستدامة» تصميم الحرم الجامعي، في تجسيد للأفكار التي يحتويها وتركز بصورة أساسية على العلم والمعرفة والتطور التكنولوجي والبيئة البحثية والابتكارية مع الاهتمام بتوظيف التقنيات الرقمية والذكاء الاصطناعي على نطاق واسع.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"