عادي

وزيرا الطاقة في الإمارات والسعودية: أمن الطاقة أولوية

شاركا في جلسة «هل العالم مستعد لمرحلة ما بعد النفط؟»
18:28 مساء
قراءة 3 دقائق
خلال جلسة هل العالم مستعد لمر حلة ما بعد النفط؟
خلال جلسة هل العالم مستعد لمر حلة ما بعد النفط؟

دبي: «الخليج»

أكد وزراء ومسؤولون في جلسة بعنوان «هل العالم مستعد لمرحلة ما بعد النفط؟»، ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات 2022، ضرورة الحفاظ على أمن الطاقة العالمية وضمان تدفق النفط وتبني خريطة واضحة لسياسات تصفير الانبعاثات الكربونية والمحافظة على سلامة واستقرار الشعوب والمجتمعات.

وناقشت الجلسة التي شارك فيها سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، والأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود وزير الطاقة السعودي، ومسرور بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان، وأدارت الحوار هادلي جامبل من شبكة CNBC التلفزيونية، استعداد العالم لمرحلة ما بعد النفط، وموضوع الطاقة وتدفقات النفط حول العالم في المرحلة المقبلة في ظل التحديات الجيوسياسية.

سهيل المزروعي: محور مهم لكل دول العالم وليس للبلاد المنتجة

1
سهيل المزروعي

وأكد سهيل بن محمد المزروعي، أن الإمارات حريصة على تعزيز أمن الطاقة وهو محور مهم لكل دول العالم، وليس للدول المنتجة فقط، وتعرض هذا الأمن للخطر أمر لا يمكن قبوله، في ظل تحديات جيوسياسية مختلفة، حيث الكلفة عالية جداً على الجميع، وأن الدول المنتجة للنفط حريصة على مواصلة تدفقات النفط، وضمان أمن الطاقة في هذا العالم.

وأضاف: «أمن الطاقة يرتبط بقضايا أخرى، مثل الأمن الغذائي، واستقرار حياة الشعوب، والمخاطرة التي نراها بسبب تصرفات كثيرة، لا يمكن التهوين من كلفتها على صعيد العالم، والمنطقة، في ظل تفشي الجوع والفقر، والتحديات الجيوسياسية المختلفة».

وقال «لقد ساهمت «أوبك بلس» بدور إيجابي خلال الفترة الماضية، وهدفنا هو تهدئة الأسواق، في ظل صعوبة التكهنات حول وضع السوق وكميات النفط وما يتعلق باستثمارات الطاقة».

عبد العزيز بن سلمان: السعودية حريصة على استقرار الشعوب

1
عبدالعزيز بن سلمان

وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود، أن المملكة العربية السعودية حريصة على مواصلة تدفقات النفط، وسلامة الناس في ظل التحديات التي تواجهها إمدادات الطاقة، وأن الحديث عن قضايا الطاقة وتدفقات النفط يقودنا إلى الكلام عن التحديات التي تواجهها هذه التدفقات، وأن مفهوم المخاطر يختلف من دولة إلى أخرى، في ظل المستجدات التي يواجهها هذا القطاع بما يؤثر في استقرار ورفاهية حياة الشعوب.

وأضاف: «نعمل مع الأشقاء في دولة الإمارات والأصدقاء من كل أنحاء العالم، على ضمان أمن الطاقة، فهي مسؤولية تقع على جميع الدول، ودول مجلس التعاون الخليجي تؤدي دوراً كبيراً لخفض التحديات وتقليل مخاطرها في وقت تكثر فيه التحديات الجيوسياسية».

وأشارالأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود إلى أن «أوبك بلس» قامت بدور مهم خلال العامين الماضيين للحفاظ على استدامة الطاقة في ظل التحديات التي يواجهها العالم، وتابع «نحن نهتم في المملكة بخفض الكربون من خلال تبني خريطة لسياسات تصفير الانبعاثات بحلول منتصف القرن الحالي، ونركز على الطاقة النظيفة والمتجددة، وندرك التحولات في سوق النفط، ونعمل مع كل الشركاء على استشراف المستقبل، بشكل إيجابي، والمؤكد أن المملكة كانت على مدى عقود عامل استقرار في هذا العالم، ولعل نموذج العلاقات السعودية الأمريكية دليل على ذلك من خلال ثمانية عقود من التعاون، ما ساهم في ضمان تدفقات الطاقة، واستدامة الاستقرار في العالم».

مسرور بارزاني: ضمان أمن الطاقة وإمدادات النفط وحياة الشعوب

من جهته، قال مسرور بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان، إن هناك تحديات كبيرة يواجهها العراق بشكل عام، وإقليم كردستان، في ضمان أمن قطاع الطاقة، التي تنعكس بشكل مباشر على حياة الشعوب، وهو وضع يؤثر أيضاً في تدفقات الطاقة وحياة الناس.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"