عادي

مصرع 14 من «الروهينغا» خلال محاولة للهروب من بورما

19:43 مساء
قراءة دقيقة واحدة

رانجون - أ ف ب

عُثر على 14 جثة لفظتها المياه على شاطئ في بورما، وفق ما أفادت الشرطة، الاثنين، فيما أشار فريق إنقاذ محلي إلى أن بعضاً منها يعود لأفراد من أقلية الروهينغا كانوا يحاولون الوصول إلى ماليزيا.

وقال ناشط محلي من أبناء هذه الأقلية المسلمة: إن المهاجرين كانوا على متن قارب أبحر من غرب بورما.

وقال اللفتنانت كولونيل تون شوي، المتحدث باسم شرطة منطقة باثاين، الواقعة على بعد نحو مئتي كلم إلى الغرب من رانجون: «عُثر على 14 جثة، وتم إنقاذ 35 شخصاً بينهم مالك القارب».

وقال عضو في «المنظمة البورمية للإنقاذ في باثاين» طلب عدم كشف هويته: إن هذه الهيئة عثرت على 8 جثث كلّها لأشخاص من الروهينغا.

وأفاد ناشط محلي من أقلية الروهينغا بمصرع 12 امرأة وطفلين.

وأضاف طالباً بدوره عدم كشف هويته إن القارب كان يقل أشخاصاً من بوثيدونغ ومونغداو وسيتوي، وهي بلدات تقع ضمن نطاق ولاية راخين.

وفرّ مئات الآلاف من مسلمي الروهينغا من بورما، ذات الأغلبية البوذية منذ عام 2017 بعد حملة قمع عسكرية، تخلّلتها عمليات قتل جماعية وحالات اغتصاب، وفق لاجئين.

وسنوياً ينطلق المئات من الروهينغا في رحلات بحرية محفوفة بالمخاطر، تستمر عدة أشهر على أمل بلوغ دول أخرى في جنوب شرق آسيا.

وتعد ماليزيا وجهتهم المفضلة، إلا أن عدداً منهم في الأغلب ينتهي بهم الأمر في إندونيسيا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"