عادي

حزمة توقيعات في التاريخ والشعر والمسرح

على هامش معرض أبوظبي للكتاب
15:05 مساء
قراءة دقيقتين
أبوظبي: «الخليج»
نظمت أكاديمية الشعر في معرض أبوظبي للكتاب، حفل توقيع لثلاثة كتب للباحث والكاتب علي أحمد الكندي المرر، وهي «مختصر تاريخ الظفرة» و«الأسماء التاريخية للأماكن في إمارة أبوظبي»، و«الأماكن في منطقة الظفرة»، إلى جانب توقيع ديوان «قابضة على الضوء» للشاعرة هبة الفقي.
وقال المرر، إن الإصدارات الثلاثة لها أهمية بالغة في تاريخ إمارة أبوظبي بشكل عام، ومنطقة الظفرة بشكل خاص، ووجه الشكر لأكاديمية الشعر على اهتمامها وإصدارها للكتب الثلاثة.
وأشارت الشاعرة هبة الفقي، إلى أنها تشرفت بتوقيع مجموعتها الشعرية، متمنية أن تصل هذه المجموعة وشذاها إلى قلب القارئ، حيث تضم باقة من الأعمال تعبق بالجمال والشعر والمحبة.
من جانب آخر وقّع الشاعر محمد سعيد الضنحاني إصداره المسرحي الجديد «الفانوس»، الصادر عن دار المحيط للنشر والتوزيع، وذلك في ركن التواقيع بالمعرض، و«الفانوس» هي الإصدار المسرحي السابع للمؤلف، وهي مونودراما سبق وأن قدّمت على العديد من خشبات المسارح العربية.
ووقع الكاتب السوري غسان عبود، كتابه الجديد «الحلم السوري وحلف الأقلّيات». والكتاب الصادر عن مجموعة أورينت الإعلامية، يقدّم تحليلاً موسعاً للواقع السوري بمختلف تشعّباته المحلية والإقليمية والدولية.
ويتضمن الكتاب مجموعة من الإجابات عما يجري على الأرض السورية. ويرصد الكاتب السوري تاريخ بلاده وجغرافيتها وأصالتها وعراقتها، ويتناول عن قرب طبقة المبدعين ورجال الأعمال والصناعيين السوريين. وتطرق الكاتب إلى دور القبائل العربية كعامل أساسي لإعادة الاستقرار في سوريا، وإعادة تشكيل النسيج السوري.
وقال عبود في كتابه: «إن المحددات الأساسية لبناء استراتيجية البناء والاستقرار في سوريا من خلال التركيز على الدور البارز للقبيلة، باعتباره يشكّل وسيطاً لتحقيق المنفعة وحماية الأفراد»، مشدداً على أن «أي استراتيجية قابلة للدوام لابد أن تستقطب القبائل لأن لها التأثير الأكبر على امتداد الجغرافية السورية، كما أن القبيلة تشكل حائط صد أمام التطرف الديني».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"