عادي

ضاحي خلفان يوصي بإيجاد طرائق جاذبة لتعليم اللغة العربية

خلال جلسة «الأمن الأسري والانتماء الاجتماعي»
19:05 مساء
قراءة 3 دقائق
ضاحي خلفان في جلسة الأمن الأسري
دبي:
سومية سعد

أوصى الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، في جلسة «الأمن الأسري والانتماء الاجتماعي» ونظمتها «خدمة الأمين»، بالتعاون مع مجالس أحياء دبي بمجلس أم سقيم، بإعادة النظر وإيجاد حلول فعلية خاصة في تعليم اللغة العربية، وطريقة تدريس اللغة، بحيث تكون أكثر جذباً للأبناء، وهناك بعض الكوادر المواطنة التي لم تتح لها فرصة تقديم أفكار مبتكرة في التدريس.
وأوصى أولياء الأمور بضرورة تعليم الأبناء ضرورة رفض أي شيء غير معروف يقدمه الغرباء أو غير المعروفين لهم، والحرص على أن يكونوا قدوة حسنة للأبناء، خصوصاً في السلوكات والتصرفات اليومية ومعرفة إلى أين يذهب الأبناء وماذا يفعلون، والتحدث معهم عن الأضرار الصحية للتدخين وتجنب مصاحبة أصدقاء السوء.
وطالب بنشر الوعي بين الشباب من رفقاء السوء الذين يعدّون السبب الأول لجرّ الأبناء إلى المخدرات، واستغلال غياب رقابة الأهل، للتسلل إليهم والتأثير فيهم، لذا على الآباء أن يكونوا قريبين من أبنائهم، ومراقبتهم عبر مواقع التواصل، وخاصة من الأفكار المتطرفة وتعاطي المخدرات.
‏واستعرض خلفان، أهمية العلاقات الأسرية في استقرار المجتمع، ومقومات الأسرة ودورها في الأمن الاجتماعي، والكثير من المسبّبات للأمن الأسري، منها الطلاق، والبذخ الزائد والتبذير، ورفقاء السوء، والفشل الدراسي، وتعدد الزوجات وعدم تحقيق العدل بينهنّ، والإعلام السلبي، والقسوة التي يتعرض لها الأبناء، والقروض البنكية.
وقال: لا بدّ من معرفة أسباب تلك المشاكل وإيجاد الحل المناسب لها والتعامل معها، وتقديم الاستشارات والإرشادات الاجتماعية والنفسية والقانونية من المختصين ووضع التصورات الممكنة لحلها.
وطالب بالمسؤولية المشتركة بين الأب والأم، وتعزيز التقارب والتراحم والترابط بين أفرادها.
وذكّر بتوخّي الحذر من الأزواج قبل الطلاق، ومحاولة التريّث رفقاً بالأبناء، وعدم التشجيع على هذه الخطوة على الذهاب للمحكمة لطلب الطلاق والنفقة، من دون أن ينظروا إلى الأثر السلبي لذلك، في تفكك الأسرة وخطورته على الأبناء.
ولفت إلى أن مسؤولية التفكك الأسري تتحملها أحياناً الزوجات، اللاتي يجعلن الرجل يهرب من المنزل ويبحث عن علاقة جديدة، وأحياناً الأزواج بسبب تصرفات غير لائقة، كالسفر وترك الأبناء من دون تربية وتوجيه.
فيما قال اللواء تميم المهيري، النائب الثاني للمدير العام لجهاز أمن الدولة في دبي: إن «خدمة الأمين» تحرص على تعزيز التواصل مع أفراد المجتمع بوسائل عدة، أبرزها الاتصال المباشر عبر الجلسات الحوارية التي تنظم في مجالس الأحياء، بالتعاون مع الشركاء في هيئة تنمية المجتمع، لما لها من أهمية كبيرة في توصيل رسائل مباشرة للجمهور، خصوصاً من الآباء والأمهات عندما يتعلق الموضوع بالأمن الأسري وتربية الأبناء.
وأضاف أنها تركز على ترسيخ الوعي المجتمعي في إطار استراتيجيتها الهادفة إلى حماية النشء وتحصينه من مؤثرات خارجية تمس قيماً مثل الولاء والانتماء بشكل مباشر. مشيراً إلى أن الجلسة التي استضافت الفريق ضاحي خلفان، تناولت محاور عدة تتعلق بواحدة من أهم القضايا المجتمعية وهي الأمن الأسري والعلاقة بين الآباء والأبناء.
وأكد أن دور «خدمة الأمين»، لا يقتصر على الجانب التوعوي، ولكنها يحرص على تعزيز قنوات اتصالها بالجمهور واستطلاع آرائهم وتلقي ملاحظاتهم وبلاغاتهم.
==========
كادر
---
وقال أحمد جلفار، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع: تشرفنا استضافة هذه النخبة من أهالي المنطقة، وعلى رأسهم الفريق ضاحي خلفان، الذي يعرف بدوره الرائد في العمل لحماية الشباب من الآفات الدخيلة ودعم مقومات التماسك الأسري، حيث إن الأسرة كانت وستظل صمام الأمان الأول في حماية الأبناء أولاً ومن ثم حماية المجتمع، وبها ومن خلالها يستمد المجتمع صلابته وتماسكه".

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"