عادي

برنامج المتطوعين يركز في يومه الأول على دعم أصحاب الهمم والأيتام

00:05 صباحا
قراءة دقيقتين

انطلقت أمس الجمعة، فعاليات البرنامج التدريبي الشامل للمتطوعين المشاركين في المشروع الوطني «التطوع في خدمة المجتمع والإنسان»، الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش وصندوق الوطن في مقر مركز الشباب العربي بأبوظبي، تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، وبمشاركة العديد من الجهات الاتحادية والمحلية والخاصة.

وشملت أنشطة اليوم الأول تقسيم المتطوعين المشاركين في البرنامج إلى 3 مجموعات، والتعرف الى المهارات والقدرات والإمكانات المميزة لدى كل منهم، وطرح أهم السبل للاستفادة منها لصالح المجتمع المحلي. كما طرح المدربون رؤية شاملة لأهم مصادر المجتمع المحلي وكيفية الاستفادة منها من خلال مبادرات عملية يمكن اقتراحها وتنفيذها، إضافة إلى طرح أفكار ومشاريع حول مبادرات مبتكرة لخدمة المجتمع.

وركزت أنشطة اليوم الأول أيضاً على 4 مجالات رئيسية هي: دعم ومساندة أصحاب الهمم من خلال برامج وأنشطة تفعل قدراتهم وتدعم اندماجهم مجتمعياً، ومبادرة تتعلق بكبار المواطنين، وكذلك مبادرات تتعلق بالأيتام والأطفال بشكل عام، إضافة الى مبادرات تتعلق بالأسرة والأم. كما ركزت الأنشطة على تقسيم المشاركين إلى مجموعات صغيرة لكل منها قائد، على أن تعمل كل مجموعة بروح الفريق لابتكار وتخطيط ووضع الأهداف وآليات التنفيذ لمبادرات تفيد المجتمع المحلي، إضافة إلى تعريفهم بالإمكانات المتاحة بمجتمعاتهم للاستفادة منها.

وأكدت وزارة التسامح والتعايش وصندوق الوطن أن العمل التطوعي وإعلاء قيمة المصلحة العامة من العلامات المميزة لدولة الإمارات، التي تحظى بمكانة بارزة إقليمياً ودولياً بفضل ما تقدمه قيادتها الرشيدة من دعم ومساندة للجميع، وما يقدمه مواطنوها والمقيمون على أرضها من جهود مخلصة لصالح الجميع، مشيرين إلى أن لدى المجتمع الإماراتي إيماناً راسخاً بأن التطوع، يعبر في جوهره عن إنسانية راسخة تمد يد الدعم للجميع، ومن هذا المنطلق نعمل معاً كأفراد ووزارات ومؤسسات ضمن مبادرة «التطوع في خدمة المجتمع والإنسان» لتحقيق هذه الغايات السامية.

(وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"