عادي

معلمة تطلب صورة رونالدو مقابل درجات إضافية

11:04 صباحا
قراءة دقيقتين
الشارقة: ضمياء فالح
لا يتوقف سحر إكمال صور ألبوم لاعبي المونديال (بانيني) عند الصغار والكبار من عشاق كرة القدم، فقد اعتادوا عليه خصوصاً في القارة اللاتينية التي شهدت انطلاق أول نسخة من المونديال.
وانغمست الجماهير بكل فئاتها، بداية من الأطفال، وحتى أولياء أمورهم، في البحث بجنون داخل المتاجر الصغيرة والكبيرة عن كل ما يتعلق بملصقات (استيكرات) كأس العالم.
وبسبب ولع الأطفال بتجميع صور نجوم الكرة أقدمت دانييللا بيريز كروز، إحدى المدرسات في مدرسة ابتدائية بالمكسيك على تقديم مبادرة لتلاميذها، هي: «اجمعوا أكبر عدد ممكن من صور البرتغالي كريستيانو رونالدو ولكم درجات إضافية».
وكانت أكثر الصور طلباً هي صور النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي رونالدو. ونشرت الأربعاء زوجة ميسي أنتونيللا صورة ابنهما ماتيو وهو يعبر عن سعادته بالعثور على صورتين لوالده في رزمة صور بانيني.
وانتقل هوس «بانيني» للمكسيك وانتشر فيديو المدرسة دانييللا كالنار في الهشيم على «تيك توك» وكتبت تحته: «ألبومي تنقصه صور كريستيانو رونالدو لذا عرضت على التلاميذ مزيداً من الدرجات إن حصلوا عليها».
وشاهد الفيديو نصف مليون شخص وحصل على 200 ألف إعجاب، وتنوعت الآراء حياله بين مؤيد ومنتقد وكتب أحدهم: «تخيل ابنك يعود للبيت ويقول لك إن العثور على صورة رونالدو هو واجب اليوم التالي في المدرسة». ويباع ألبوم الصور وحزمة الصور قبل المونديال عادة بوقت طويل في الأرجنتين وهناك نقص في المنتج بالمحال بينما بدأت المكسيك قبل أسابيع بيع الألبوم والصور وحددت 4 نسخ لكل شخص فقط، فيما انتشرت على وسائل التواصل عملية البيع بـ3 أضعاف، ما دفع الحكومة للتدخل.
https://tinyurl.com/4vzd2r7z

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"