عادي

غرفة تجارة دبي تبحث التحديات والفرص في سوق السيارات المستعملة

عقدت اجتماعاً لتنسيق الجهود المشتركة
13:38 مساء
قراءة دقيقتين
دبي: «الخليج»
بحثت غرفة تجارة دبي مؤخراً التحديات والفرص في سوق السيارات المستعملة، وذلك خلال اجتماعها مع مجموعة عمل أصحاب معارض السيارات المستعملة في مقر الغرفة.
حضر الاجتماع محمد خالد بن سليمان، مدير إدارة علاقات الأعمال في غرف دبي، وسعيد بالرقاد الكتبي، رئيس مجموعة عمل أصحاب معارض السيارات المستعملة يرافقهما عدد من أعضاء مجلس إدارة مجموعة العمل وموظفي غرفة تجارة دبي.
وجاء الاجتماع للاطلاع عن كثب على التحديات والهواجس التي يواجهها أصحاب معارض السيارات المستعملة، وكيفية توحيد الجهود للخروج بحلول مبتكرة تعزيز تنافسية القطاع وقدرته على خدمة متطلبات العملاء بكفاءة عالية. وبحث الجانبان فرص دعم القطاع وتعزيز مساهمته في النمو الاقتصادي، وتنسيق الجهود المشتركة وتحديد الأولويات للفترة المستقبلية.
بيئة محفزة
وأشار بن سليمان إلى أن الاجتماع سلط الضوء على عدد من المتغيرات التي تشهدها سوق السيارات المستعملة، وأهمية مواكبة النمو في الطلب على السيارات المستعملة، والعمل على تذليل المعوقات بما يخدم مصالح القطاع الخاص، ويرتقي بتنافسية قطاع السيارات المستعملة.
وشدد مدير إدارة علاقات الأعمال في غرفة تجارة دبي على أولوية توفير بيئة عمل محفزة لنمو الأعمال للقطاع الخاص، والحرص على لعب دور فعال في تعزيز التواصل والشراكة والحوار بين القطاعين العام والخاص خصوصاً ما يتعلق بالتشريعات والمبادرات والخدمات.
وحسب دراسة أجرتها «فروست أند سوليفان»، فإنه يتم شراء ما نسبته 3.5 سيارة مستعملة في دولة الإمارات مقابل كل سيارة جديدة يتم بيعها، مع توقعات بأن تصل النسبة في عام 2025 إلى 2.5 سيارة مستعملة لكل سيارة جديدة يتم شراؤها.
https://tinyurl.com/bdhtvwr2

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"