ملف

دينيس: البرازيل بوجهين.. وميسي مضغوط

مدرب الأولمبي الإماراتي معجب بإسبانيا والمغرب
23:48 مساء
قراءة 3 دقائق
صور ميسي ونيمار ورونالدو في إحدى المناطق الهندية
دينيس

متابعة: علي نجم

رأى الإسباني دينيس، المدير الفني لمنتخب الإمارات الأولمبي أن كأس العالم 2022 لم تبُح بأسراها بعد، وأن الحكم لا يزال مبكراً على مستويات المنتخبات، رغم المؤشرات الأولية التي تضع 4 منتخبات في دائرة المنافسين على الكأس.

واستهل دينيس الحديث عن القمة الكبيرة التي جمعت بين منتخبي إسبانيا وألمانيا وحسمت بالتعادل المثير 1-1.

وقال المدرب الإسباني الذي أشرف على تدريب عدد من اللاعبين الواعدين في المنتخب، خلال فترة عمله سابقاً مع «اللاماسيا»: لقد كانت مباراة رائعة، بل ممتعة فيها الكثير من الجوانب الفنية والتكتيكية من قبل المنتخبين، لقد برهن كلاهما أنه لا يستحق الخسارة، كان التعادل مستحقاً، فقد شهدنا مباراة فيها الكثير من التكتيك، وأسلوب اللعب الأوروبي على مستوى السرعة والتحكم والقوة والضغط والسيطرة.

وتابع لقد شهدنا أفضل مباراة في دور المجموعات دون منازع، وأعتقد أن النتيجة عادلة قياساً إلى الفرص التي سنحت لكل منتخب، وهي مباراة تعتبر نهائياً مبكراً بين المنتخبين، كما أعتقد أنها قدمت لكل المتابعين لمحة عما يمتلكه كل منتخب من أوراق فنية وميزات وعناصر قوة قد يكون الرهان عليها كبيراً في القادم من الجولات.

وتطرق المدرب الإسباني إلى المجموعة الخامسة وحسابات التأهل بعد فوز كوستاريكا على اليابان قائلاً: «اعتقد اليابانيون أن فوزهم على ألمانيا سيساعدهم بالتغلب على كوستاريكا بسهولة، لكن هذه نهائيات كأس العالم؛ لأن كل مباراة في المونديال تعتبر معركة بل وحرباً كروية».

وتابع قائلاً: «قياساً إلى مستوى المباريات التي لعبت، أعتقد أن إسبانيا وألمانيا سيعبران إلى الدور التالي، خاصة أن كليهما يمتلك فرصته بيده».

تقييم عام

قدّم دينيس تقييماً عاماً عن المنتخبات، وما حصل في أول مرحلتين قائلاً: «لقد تابعنا المنتخب البرازيلي بأداء هجومي في مواجهة صربيا، حقق فوزاً مستحقاً مع الكثير من أوراق القوة الهجومية التي يمتلكها، لكن تغير وضعه في لقاء سويسرا بعد إصابة نيمار».

ومضى يقول: المنتخب الأرجنتيني لعب تحت الضغط منذ المباراة، وهناك الكثير من التحديات على عاتق اللاعب ميسي، ومن تابع فرحة اللاعب بالهدف في مرمى المكسيك يلمس مدى الضغوطات التي يعاني منها اللاعب والمنتخب على حد سواء.

واستطرد قائلاً: « المنتخب الفرنسي كان المنتخب الأكثر إقناعاً والأكثر كفاءة وتميزاً، رغم كم الإصابات والغيابات التي يعانيها».

وأضاف دينيس، «غاب عنهم بوغبا وكانتي وبنزيمة، ومن ثم هرنانديز، ربما لو حصلت هذه الغيابات مع منتخب آخر، لكان هناك نوع من الانحدار، لكن ما قدمه «الديوك» حتى الآن، أكثر من رائع، بل وربما يكون المنتخب على موعد مع كتابة تاريخ جديد في العالم الحديث لكرة القدم بالفوز في نسختين متواليتين».

المغرب والسعودية

عبر دينيس مدرب منتخبنا الأولمبي عن بالغ الإعجاب بمستوى وأداء المنتخب المغربي، مشيراً إلى أن هذا المنتخب يضمّ في تشكيلته خليطاً من اللاعبين مميزاً جداً، وهو ما يثبت أن اللاعب المؤهل في أوروبا، قادر على أن يواجه ويصارع على أعلى المستويات. وتابع: لم يكن ما تحقق من 4 نقاط بالنسبة إلى المنتخب المغربي مفاجأة، بل برهن المنتخب عن ميزات وقدرات، قد تجعل من المنتخب رقماً صعباً، خاصة لو عرف كيفية التعامل مع الجولة الأخيرة وهو يلاقي منتخب كندا.

أما عن المنتخب السعودي، فقال دينيس: لعب كرة قدم عالية الجودة في أول جولتين، ونجح في صنع المفاجأة الكبيرة على حساب الأرجنتين، لكن لمسنا أنه دفع الثمن في مباراة بولندا، عندما لا تستغل الفرص، وعندما تقع في الخطأ يكون الثمن باهظاً جداً في بطولة كأس العالم، وآمل أن يكون المنتخب السعودي قد استفاد من درس مباراة بولندا وما حصل من تفاصيل وجزئيات صنعت الفارق في مثل تلك المباريات.

وجوه واعدة

أشاد المدرب الإسباني برهان بعض المنتخبات على اللاعبين الواعدين أو الشباب، وقال: في إسبانيا بات الرهان على الشباب فلسفة، هناك كم كبير من اللاعبين الصاعدين، وهناك لاعبون شباب من المنتخب الأولمبي أو كما يعتبر تحت 21 سنة، محترفون خارج إسبانيا وفي دوريات أوروبا الكبيرة من أجل اللعب بالتشكيل الأساسي. وتابع: بيدري وجافي وبالدي وفاتي، ومعهم تشواميني والألماني جمال موسيالا الذي أراه لاعباً عالي الجودة، بل وسيكون إحدى العلامات الفارقة، كما أتوقع أن يكون له دور وبصمة كبيرة مع المنتخب الألماني.

وختم قائلاً: توقعات المتأهلين صعبة جداً، لذا لا يمكن الحديث عن منتخب بطل اليوم، هناك منتخبات تمتلك أفضلية وكفتها تعتبر أرجح، لكن صعب جداً الحديث عن منتخب بطل.

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/2p8tjv4f

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"