عادي

المجر تبدأ التطعيم بـ«سينوفارم» الصيني خلال الشهر الجاري

21:28 مساء
قراءة دقيقتين
1

(بودابست-أ.ف.ب)
أعلنت الحكومة المجرية، الجمعة، أنها تنوي بدء تطعيم السكان بلقاح «سينوفارم» الصيني ضد «كوفيد-19» خلال شهر شباط/فبراير الحالي.
وفي كانون الثاني/يناير باتت بودابست أول بلد في الاتحاد الأوروبي يبرم عقوداً لتسلم لقاح «سينوفارم» (5 ملايين جرعة) وأيضاً «سبوتنيك-في» المطور في روسيا (مليونا جرعة). وأعلن جرجلي جيلاس مدير مكتب رئيس الوزراء فيكتور أوربان للصحفيين في بوادبست، أن العقد الصيني «يكفي لـ2,5 مليون نسمة».
وقال «يكفي لـ250 ألف شخص في شباط/فبراير وآذار/مارس ونيسان/إبريل ثم الباقي بعد نيسان/إبريل».
وكان أوربان أعلن سابقا أنه سيختار شخصياً اللقاح الصيني موضحاً، الجمعة، أنه «سيصل قريباً». وأضاف أن فحوصات إضافية ستجرى من قبل السلطات المجرية. وفي حديث إذاعي اعتبر أن خبرة صربيا مع اللقاحات الروسية والصينية «مطمئنة»، وهي دولة غير عضو في الاتحاد الأوروبي ومجاورة للمجر.
وقال أوربان إن الدفعة الأولى من اللقاحات الروسية قد تستخدم لتطعيم المجريين بانتظار الموافقة النهائية للهيئة المحلية للصحة العامة. وانتقد المسؤولون المجريون بطء موافقة السلطات الأوروبية وشراء اللقاحات الغربية.
وستصل أول دفعة من لقاحات «أسترازينيكا» إلى المجر في عطلة نهاية الأسبوع بكمية كافية لـ240 ألف شخص مع أولوية للمصابين بأمراض مزمنة وتقل أعمارهم عن 60 عاماً بحسب أجنيس جالجوتشي المسؤولة عن الأوبئة في المركز الوطني للصحة العامة.
ومنذ تشرين الثاني/نوفمبر تخضع المجر لحظر تجول يبدأ مساء وحظر التجمعات. وتبقى المطاعم والجامعات والمدارس مغلقة. وفي حال عدم ظهور موجة ثالثة، أكد جيلاس أن الحكومة المجرية تنوي رفع القيود المفروضة بسبب فيروس «كورونا» تدريجا على مرحلتين اعتباراً من الأول من آذار/مارس ثم من الأول من نيسان/إبريل.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"