عادي

الحكومة التشادية تدعو كل المجموعات المسلحة إلى الحوار الوطني

12:48 مساء
قراءة دقيقة واحدة
تشاد

ليبرفيل- أ.ف.ب

دعت الحكومة التشادية كلّ الجماعات المسلحة إلى المشاركة في «الحوار الوطني الشامل» الذي يفترض أن يُفضي إلى تنظيم أول انتخابات رئاسية وتشريعية في البلاد منذ مقتل إدريس ديبي إتنو بأيدي متمردين في نيسان/ إبريل.
وقال المتحدث باسم الحكومة عبد الرحمن كلام الله: إنّ كل الجماعات المسلحة بلا استثناء مدعوّة إلى المشاركة في الحوار، شرط أن تُلقي السلاح وتنخرط في اللعبة. وأضاف: إن «الهدف من هذا الحوار» الذي سيُعقد في تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر «هو ضمان تجمع كل التشاديين، ليشكلوا دولة تنعم بالهدوء».
وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي الحاكم محمد إدريس ديبي إتنو نجل رئيس الدولة السابق، وجه في خطاب إلى الأمة، الثلاثاء، عشية عيد الاستقلال «نداء عاجلاً إلى السياسيين والعسكريين». وقال: «إنّ من واجبهم الوطني مراجعة مواقفهم والعودة إلينا من أجل إعطاء دفع جماعي لحيوية الوحدة الوطنية والعيش المشترك». وأعلن أنّ «الحوار الصريح والصادق الذي نطلبه سيكون مفتوحاً، وبالتحديد للحركات السياسية والعسكرية»، موضحاً أنه «سيتم تشكيل لجنة بسرعة كبيرة، بهدف تحديد الأشكال العَمَلية لعقد هذا الاجتماع المهم».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"