عادي

محاولات احتيال عبر الإنترنت بالتزامن مع الـ «فورمولا 1»

18:20 مساء
قراءة دقيقتين
دبي: «الخليج»

انطلقت، الأحد، فعاليات سباق الجائزة الكبرى (فورمولا 1) في نسخته الإيطالية، التي تشهد بعض القيود الاستثنائية التي فرضتها الجائحة العالمية. ولن يتمكن جميع المشجعين من معايشة الأجواء الاحتفالية للحدث ودعم فرقهم حضورياً جرّاء الجائحة التي منح استمرارها قنوات البث المباشر عبر الإنترنت رواجاً واسعاً في أوساط مشجعي بطولة «الجائزة الكبرى»، التي تعد أعلى فئة في بطولات سباقات السيارات الدولية على الإطلاق.
وفي المقابل لا يملّ مجرمو الإنترنت من السعي لانتهاز الإقبال المتزايد على متابعة مجريات الفعاليات الكبرى، مثل السباق الذي ترقّب العالم انطلاقه، مستغلين حرص المشجعين على مشاهدة أحداثه، وذلك بتنشيط مختلف مخططات الاحتيال الرقمي، الرامية إلى سرقة بيانات اعتماد دخول المستخدمين إلى حساباتهم المصرفية.
وحلل خبراء «كاسبرسكي»، العديد من مواقع الويب التي تعرض ما تدعي أنه «اشتراك مجاني» في خدمة البث المباشر لفعاليات بطولة جائزة إيطاليا الكبرى، وذلك للتعرف بوضوح إلى الطرق التي يلجأ إليها المحتالون لتسخير اهتمام المستخدمين بسباقات «فورمولا 1» واستغلاله في درّ الأموال عليهم. وتبيّـن، مثلما كان متوقعاً، أن بعض هذه المواقع هي مواقع تصيّد لسرقة بيانات اعتماد الدخول إلى الحسابات المصرفية.
واكتشف خبراء «كاسبرسكي»، العديد من المواقع المزيفة التي تقدم خدمة البث المباشر لسباق الجائزة الكبرى، والتي تطلب من المشجعين التسجيل وسداد دولار واحد فقط للتمكّن من مشاهدة مُجريات أحداث البطولة. وتبيّـن للخبراء أن مواقع الويب هذه احتيالية ويستخدمها المحتالون أدوات في مخططاتهم لسرقة تفاصيل البطاقات المصرفية من المستخدمين. وينتشر هذا النوع من التصيد على نطاق واسع ويعتبر من أكثر أنواع التصيّد شيوعاً بين المحتالين. واكتشفوا أيضاً مواقع تصيّد تعرض بث بطولات أخرى من سباقات الجائزة الكبرى؛ ولا تقتصر على السباق المقام في إيطاليا وحده، لكنها تشمل أيضاً السباقات المرتقبة في روسيا وهولندا ودول أخرى.
وقالت تاتيانا شيرباكوفا، خبيرة الأمن لدى «كاسبرسكي»: «إن مجرمي الإنترنت يستخدمون الأحداث الرياضية الكبيرة ضمن أكثر «الإغراءات» شيوعاً لسرقة أموال المستخدمين وبيانات اعتماد دخولهم إلى حساباتهم المصرفية».
وأضافت: «لاحظنا توجهاً مشابهاً خلال الألعاب الأولمبية لم يعُد معه المشاهدون مهتمين بأصالة مواقع الويب التي يزورونها وسلامتها، لاسيما بوجود شغف كبير لمتابعة سباقات فورمولا 1، وهذا بالضبط ما ينتظره مجرمو الإنترنت، الذين طوروا مجموعة متنوعة من الأساليب لتشتيت انتباه المستخدمين وسرقة بيانات الاعتماد الخاصة بهم».
وحثّت شيرباكوفا محبي سباقات السيارات ومتابعي بطولات الجائزة الكبرى على «التنبه إلى المواقع التي يزورونها على الويب».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"