عادي

جناح تايلاند.. حافل بفعاليات «أرض الابتسامات»

عروض حية واستعراضات ثقافية وفلكلورية ومحطات طهو
01:10 صباحا
قراءة 3 دقائق

دبي:«الخليج»

سرعان ما أفرد الجناح التايلاندي ذراعيه مستقبلاً الزوار؛ حيث فُتحت الأبواب المزينة بالأزهار بحفل مدهش صباح يوم الجمعة 1 أكتوبر، كشفت الوجهة النابضة بالحياة خلاله عن مزيد من التفاصيل ومجموعة مثيرة من الفعاليات الخاصة.

وقد شهد حفل افتتاح الجناح حضوراً رسمياً مرموقاً اشتمل على دون برامودويناي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، أجارين باتانابانتشاي، السكرتيرة الدائمة لوزارة الاقتصاد الرقمي والمجتمع، والمفوّض العام لجناح تايلاند ووارافوت بو أبينيا، سفير مملكة تايلاند لدى دولة الإمارات؛ حيث استقبل الحضور مجموعة من الضيوف ضمّت أبرز الشخصيات والمهنيين والصحفيين في دبي.

تهدف تايلاند بمشاركتها في «إكسبو 2020» عبر أكبر جناح لها في التاريخ منذ 150 عاماً، والذي يقع في منطقة التنقل على قطعة أرض تبلغ مساحتها أكثر من 3600 متر مربع، إلى تسليط الضوء على قصتها المحفزة؛ حيث تأخذ هذه المساحة الديناميكية الزائرين في رحلة ممتعة يتعرفون خلالها إلى «تايلاند الرقمية» (ديجيتال تايلاند)، فضلاً عن رؤيتها الاقتصادية المدفوعة تقنياً.

عجائب تايلاند

وإضافة إلى ربط «أرض الابتسامات» ببقية العالم في معرض إكسبو 2020 دبي، يعمل الجناح على إظهار عجائب الثقافة التايلاندية الأصيلة، وبما أن كامل مساحة الجناح مملوءة بالألوان والديكورات الساحرة، فإن كل زائر سيتمتع باستقبال ترحيبي رائع. وسعياً لتعزيز علاقات الصداقة مع الجميع، ابتكر الجناح الذي يحمل شعار: «معجزة الابتسامات» مساراً لرحلة راقية ومفيدة تعبّر عن الجوهر الحقيقي لتايلاند.

وتعتزم تايلاند استخدام معرض إكسبو 2020 دبي لإقامة روابط جديدة واتخاذ خطوات مهمة نحو تأمين مستقبل أكثر استدامة، لذا، عينت وزارة الاقتصاد الرقمي والمجتمع التايلاندية (دي إي) وكالة تعزيز الاقتصاد الرقمي (ديبا) لتكون الهيئة المسؤولة عن تمثيل تايلاند.

وقد تم تنظيم هذا الجناح بشكل أساسي من قبل شركة «إنديكس كرييتيف فيلدج»، وشركة الاستشارات (أو بي 3 إكسبو) ومقرها دولة الإمارات، وأشهر المقاولين بما في ذلك (أركيد ستار). وسيوفر جناح تايلاند المذهل بيئة ملهمة للنقاش والتعاون داخل فضاء رحب من الإبداع والاستدامة. وبأسلوب بصري وعلى نحو أسطوري بكل ما للكلمة من معنى، تمت تغطية الجناح ب 500 زهرة تايلاندية اصطناعية تحمل اسم «الحظ السعيد»، وكل واحدة منها مشغولة بعناية لتمثل النمو والتطور المستمرَين للدولة.

جرعات من الطاقة

وزوار الجناح مدعوون إلى رفع معنوياتهم وشحن أنفسهم بجرعات من الطاقة والفرح من خلال الاستمتاع بالعروض اليومية ل «فرقة الابتسامة» الموهوبة بشكل استثنائي.

وفي الوقت نفسه، يتمثل جزء رئيسي من العرض الجاذب للجناح من خلال برنامجه المثير للعروض الغامرة والفعاليات الخاصة، والتي تم اختيارها خصيصاً لتسليط الضوء على الهوية الفريدة لتايلاند بما في ذلك تقاليدها الرائعة والمأكولات المشهورة عالمياً والفنون الجاذبة وابتكاراتها الرائعة، وتوفر مجموعة البرامج اليومية والأسبوعية الخاصة الكثير من الأنشطة لإسعاد العائلات والأصدقاء من جميع الفئات العمرية.

ومحبو الطعام والأطباق المميزة على موعد مع «أسبوع الغذاء والصحة التايلاندي الأصيل»، الذي يتصدر جداول الأعمال والذي يجب على جميع الذواقة زيارته. ويتميز هذا الاحتفال النابض بالحياة بنحت الفاكهة وعروض الطهو التايلاندي.

مهرجان السعادة

وفي سياق متصل، يدعو مهرجان «لوي كراثونغ آند ووتر»، الزوار إلى إنشاء سلة «krathong» العائمة الخاصة بهم والانضمام إلى الرقصات التقليدية ومشاهدة مسابقة ملكة جمال تايلاند الساحرة الخاصة بالمعرض.

ومع اقتراب شهر ديسمبر، سيحتفل المعرض، المنسق تنسيقاً كاملاً، بالذكرى السنوية الخامسة والأربعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين مملكة تايلاند ودولة الإمارات.

وأخيراً، سيكون شهر مارس مملوءاً بالمشاعر السعيدة؛ حيث يجلب «مهرجان السعادة» و«أسبوع الابتسامة التايلاندية»، سلسلة كاملة من الأنشطة لرفع مستوى السعادة وتحسين الحالة المزاجية لزوار الجناح.

إلى جانب هذه المشاهد ذات الطابع الخاص، تدمج عروض «Thai Iconic» اليومية عادات تايلاند القديمة والحديثة بطريقة مذهلة.

ويحتفل «Thai Fighting» بالقوة المذهلة للمواي تاي أو المواي تاي أو «البوكس تاي»، المسمات أحياناً بالملاكمة التايلاندية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"