عادي

جمارك دبي تضبط 1.5 طن كبتاجون بـ 1.4 مليار درهم

في أكبر ضبطية للمادة المخدرة في الدولة
00:45 صباحا
قراءة 3 دقائق

دبي: «الخليج»
انطلاقاً من الدور الحيوي لجمارك دبي في خط الدفاع الأول عن أمن وصحة وسلامة المجتمع وفي ضبطية نوعية للمواد المخدرة، والتي تعد أكبر ضبطية ينفذها القطاع الجمركي على مستوى الدولة لهذه المواد من حيث الحجم والكمية، فقد أحبط مركز جمارك جبل علي وتيكوم التابع لإدارة المراكز الجمركية البحرية محاولة لتهريب كمية كبيرة من مادة الكبتاجون المطحون؛ حيث جاءت هذه الضبطية لتتوج جهود إدارة المراكز الجمركية البحرية الهادفة إلى رفع مستوى الجاهزية في مراكزها الجمركية.

بدأت عملية الضبط المحكمة لهذه المواد المخدرة بعد أن قامت غرفة العمليات الجمركية في إدارة المراكز الجمركية البحرية وبدعم من وحدة «سياج» لمراقبة المنافذ الجمركية بدراسة وتحليل كافة البيانات والمعطيات التي تم جمعها حول حاوية قادمة من إحدى الدول العربية إلى ميناء جبل علي؛ حيث توصلت غرفة العمليات إلى أن درجة المخاطر في هذه الحاوية مرتفعة جداً فتم رصدها ومتابعتها بالأنظمة الذكية قبل وصولها؛ حيث تقرر أن يتم التعامل معها بإجراءات تفتيش خاصة تضمن ضبط أية مواد محظورة موجودة في الحاوية.

وفور وصول الحاوية باشر عدد من ضباط التفتيش الجمركي وبالتعاون مع فريق «سياج» عمله الخاص في مركز تفتيش جبل علي بتنفيذ إجراءات التفتيش المقررة، الأمر الذي رجح إمكانية العثور على مواد محظورة فاستكمل الفريق إنجاز مهمته من خلال التفتيش الدقيق على الشحنة، وتم إجراء الفحص الأولي لهذه المواد في المختبر المتنقل لجمارك دبي، الذي أكد صحة الاشتباه وأظهر الفحص أن المادة التي تم ضبطها هي مخدر الكبتاجون المطحون وبكمية تصل إلى نحو 1.5 طن وتبلغ قيمتها التقديرية 1.4 مليار درهم.

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: «نضع القيام بالمهام الاستراتيجية الموكلة إلينا في مقدمة أولوياتنا ونعمل على تحقيق التكامل في أنشطتنا وجهودنا على صعيد حماية المجتمع من المخاطر والعمل في ذات الوقت على تيسير حركة التجارة والسياحة والسفر، ما يجعل فرق العمل في جمارك دبي تتحلى بأقصى درجات اليقظة في متابعتها للشحنات ذات المخاطر دون الإضرار بسرعة وكفاءة الإنجاز على صعيد إتمام التخليص الجمركي للبضائع دون تأخير، وتعد الضبطية النوعية التي أنجزتها إدارة المراكز الجمركية البحرية نموذجاً عملياً لإنجاز واجبات الحماية دون تعطيل وصول البضائع إلى الأسواق، لتظل دبي واحة آمنة للاستثمار تمتاز بقدرتها على تحويل التحديات إلى فرص، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله ورعاه».

من جهته قال أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: «لقد طورنا منظومة متكاملة للرصد والتتبع والتفتيش وفقاً للاستراتيجيات والخطط المستقبلية طويلة المدى، وفي هذا الإطار نولي اهتماماً كبيراً لتطوير قدراتنا على صعيد حماية مجتمعنا من المخاطر وتمكينه من أن يمضي قدماً في تحقيق الإنجازات الاستثنائية لتقديم نموذج دولي فريد من نوعه في الاستمرار على درب التطور والازدهار، منطلقين من الأسس الراسخة التي بنيت عليها تجربتنا التنموية على صعيد استشراف المستقبل».

وقال الدكتور عبدالله بوسناد المدير التنفيذي لقطاع التفتيش الجمركي: «طورت الدائرة قدراتها في مجال المعاينة والتفتيش الجمركي بخطى متصاعدة تمكننا من الوصول الآن إلى هذا المستوى المتقدم في تحقيق الإنجازات على صعيد التصدي لمحاولات تهريب المواد المخدرة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"