عادي

الحياة البرية في عرض مصور بجناح الكويت في «إكسبو دبي»

15:00 مساء
قراءة دقيقتين

إكسبو دبي: «الخليج» 

استعرض المصور والعضو في مجلس إدارة فريق «عدسة البيئة» الكويتية عمر السيد عمر، مؤخراً 18 صورة محلية ودولية للحياة البرية في جناح الكويت في «إكسبو 2020 دبي».
وقال عمر السيد عمر، إن مشاركته تأتي بدعوة من المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب لمشاركة موهبته في مجال التصوير وعرض صوره التي تم نشرها في أبرز المجلات الدولية، بما في ذلك مجلة ناشيونال جيوغرافيك.
ومن خلال مشاركته، يهدف عمر إلى تسليط الضوء على أنواع الحيوانات النادرة والمعرضة للانقراض، وأكد أن عملية التصوير التوثيقية استغرقت منه 10 أعوام، وجرت في مواقع مختلفة في جميع أنحاء العالم. وأكد أن مشاركته تأتي في إطار جهوده المتواصلة لتحقيق أهداف دولة الكويت في مجال الاستدامة والمحافظة على البيئة ونشر الوعي حول أهمية الحفاظ على التوازن البيئي.
وتستهدف مبادرة فريق «عدسة البيئة» الكويتية إنقاذ الطيور المعرضة لخطر الانقراض وحماية الحياة البرية، ويحظى الفريق بدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي (KFAS)، وتحت إشراف الهيئة العامة للبيئة (EPA).
ويعد الجناح الكويتي الواقع في منطقة الاستدامة في المعرض تحت شعار «كويت جديدة.. فرص جديدة للاستدامة»، الأضخم في تاريخ مشاركات الكويت في المعارض الدولية ويقع على مساحة تبلغ نحو 5.5 ألف متر مربع وارتفاع 24 متراً.
ويعتمد محتوى وفلسفة الجناح على مفهوم الحواس الخمس التي تغلف تجربة زيارة الجناح، الذي ينقسم لعدة أقسام تبدأ بـ«البهو ـ كورتيارد»، حيث سيُعرض الفيلم البانورامي «الملاذ الآمن ـ سايف هايفن» المستوحى من تاريخ الكويت، لتنتقل إلى منحدر يمنح الزائر تجربة عبور ممر «الشيخ جابر كوزواي» في الكويت، ليقود إلى «نبع الحياة والجسر» المكون من قناة ستعطي إحساساً بالمياه بواسطة مؤثرات خاصة مسلطة الضوء على العلاقة بين المياه والاستدامة.
ويضم الجناح أيضاً قسم البيئة والطبيعة الذي يستعرض تنوع الحياة البرية تحت عنوان «الحديقة» ليجسد الطبيعة كمصدر للحياة، ويعزز اهتمام الكويت بالبيئة والاستدامة، كما يضم الجناح قسماً مخصصاً لإبراز الكويت كرائدة في المنطقة في مجال الثقافة والإعلام، فيما تعرض بوابة رقمية جوانب مسيرة الكويت نحو الأمام في العلوم والبيئة والاقتصاد والصناعة، بما يتماشى مع رؤية الكويت الجديدة 2035، ليعود الجناح ويؤكد المكانة الإنسانية العالمية للكويت كركيزة أساسية لأي من سياساتها من خلال قسم «الاتصال عالمياً».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"