عادي

مجلس الأمن يدين بالإجماع الهجمات الإرهابية الحوثية على دولة الإمارات

20:27 مساء
قراءة دقيقتين

قدمت السفيرة لانا نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، إحاطة سرية عن هجمات ميليشيا الحوثي الإرهابية، خلال الجلسة المغلقة التي عقدها مجلس الأمن. وقد انضمّ إلى السفيرة نسيبة مسؤول من القوات المسلحة في دولة الإمارات.

وبعد الاجتماع، أصدر مجلس الأمن بياناً صحفياً يدين فيه الهجمات الإرهابية للحوثيين التي استهدفت دولة الإمارات ومواقع في المملكة العربية السعودية.

وشدد البيان على ضرورة محاسبة ميليشيا الحوثي على هذه الأعمال الإرهابية، وحثّ جميع الدول على التعاون مع حكومة دولة الإمارات لتحقيق ذلك.

وقالت السفيرة نسيبة: «أعرب مجلس الأمن، وبصوت واحد، عن أن هذا العدوان الشنيع الذي شنه الحوثيون يشكل تهديداً واضحاً للمجتمع الدولي». وأضافت «هذا الهجوم الإرهابي لا يهدد حياتنا نحن الإماراتيين فحسب، بل حياة مواطني كل دولة عضو في الأمم المتحدة أيضاً والذين تُعدّ دولة الإمارات وطناً لهم. ومن الضروري أن يحاسب مجلس الأمن والمجتمع الدولي ميليشيا الحوثي الإرهابية، لارتكابها هذه الجرائم ومنع ارتكاب أعمال فظيعة في المستقبل».

وكانت دولة الإمارات قدمت بتاريخ 18 يناير، رسالة إلى مملكة النرويج، رئيسة مجلس الأمن لهذا الشهر، تطلب فيها عقد اجتماع للمجلس بشأن الهجمات الإرهابية التي شنها الحوثيون. واستهدفت ميليشيا عند الساعة 10 صباحاً بالتوقيت المحلي لدولة الإمارات، يوم الاثنين 17 يناير، المنطقة الصناعية في مصفح «إيكاد 3»، ومنطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي، وكلتاهما بنية تحتية مدنية. وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات التي تسببت بمقتل 3 مدنيين وإصابة 6 آخرين.

ويعدّ هذا الهجوم جزءاً من نمط السلوك الإرهابي المتكرر لدى الحوثيين، فقد دانت الإمارات في 12 الجاري، خلال اجتماع لمجلس الأمن بشأن الحالة في الشرق الأوسط، استيلاء الحوثيين في 3 يناير على سفينة الشحن المدنية «روابي» التي ترفع علم الدولة في البحر الأحمر، ووصفتها بأنها أعمال قرصنة. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"