عادي

ارتفاع حصيلة صحاية العاصفة «أنا» في جنوب وشرق إفريقيا

14:44 مساء
قراءة دقيقة واحدة
عاصفة

جوهانسبرج- رويترز

أودت العاصفة الاستوائية «أنا» بحياة عشرات الأشخاص، في جنوب وشرق إفريقيا، ومع استمرار عمليات الإغاثة تنذر عاصفة أخرى بطقس أشد حدة.
واجتاحت العاصفة مدغشقر في 22 يناير/ كانون الثاني، وجاءت بعد أمطار غزيرة على مدى أيام. وأعلنت البلاد حالة الكوارث، مساء الخميس، مسجلة زيادة في عدد القتلى جرّاء العاصفة إلى 48 بسبب انهيارات أرضية أو تهدم مبان أو الانجراف مع المياه.
ووصلت العاصفة إلى موزمبيق في 24 يناير/ كانون الثاني، وأسفرت عن مقتل 18 قبل أن تتحرك في اتجاه مالاوي؛ حيث تسببت في انقطاعات واسعة للكهرباء. وارتفعت حصيلة القتلى في مالاوي إلى 20، الخميس. وذكرت الأمم المتحدة أن العاصفة أثرت في مئات الآلاف من السكان وأدت إلى سيول ودمار على نطاق واسع في البلدان الثلاثة. وتتجه عاصفة أخرى وتُدعى «باتسيراي» نحو الساحل الشرقي لإفريقيا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"