عادي

ندوة توصي بدراسة واقع التدين في المجتمعات الإسلامية

00:16 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

الشارقة:«الخليج»

دعت الندوة الدولية التاسعة لمركز الأمير عبدالمحسن بن جلوي للبحوث والدراسات الإسلامية، عبر منصة زووم، بعنوان: الدين والتدين في القرن الحادي والعشرين أنماط وآفاق، إلى دراسة واقع تدين المجتمعات الإسلامية المعاصرة، ومستقبله وأنماطه وآفاقه، استناداً على منهجية علمية دقيقة وبيانات نوعية وكمية ثرية بجانب تشجيع التناهج وحركة الأبحاث البينية والعابرة للتخصصات الدينية والاجتماعية والإنسانية والطبيعية، نظراً لتعقد ظاهرة التدين المعاصر، واشتباكها مع العديد من الظواهر في سياقات الثورة المعلوماتية والتقنية.

وسلطت البحوث التي تم عرضها في الندوة الضوء على تشجيع استخدام مناهج الدراسات الاستشرافية للمستقبل في بحث ظاهرة الدين والتدين في العقود القادمة، والسعي لمراكمة هذه الدراسات، واستخلاص استراتيجيات وبرامج عملية ودروس مستفادة، فضلاً عن الدعوة إلى دراسة سبل بث التسليم الإيماني للوحي المطهر، في قوالب تلائم روح العصر وتستجيب للأسئلة الوجودية والإبستمولوجية والمعرفية المطروحة، واتخاذ منهج الوحيين نموذجاً يحتذى لمثل هذه الاستجابة الواعية.

وأكدت نتائج الندوة الدولية التاسعة دراسة علاقة مناهج التعليم وبرامح الإعلام في العالم الإسلامي بتشكل أنماط التدين الصحيحة والخاطئة، وبلورة آليات عملية تستهدف خلق تدين قويم معتدل بجانب دراسة أفضل السبل لتعزيز أنماط التّديّن الصحيح المعتدل في قوالب من الإيجابية والإنتاجية والعطاء للأوطان، ورصد التحديات والمعيقات ومعالجتها بمنهجية رصينة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"