عادي

مليونية «الآباء والأمهات» في السودان تطالب بالحكم المدني

الخرطوم وموسكو تتفقان على تعزيز التعاون العسكري والسياسي
00:06 صباحا
قراءة دقيقتين
جانب من مليونية «الآباء والأمهات» دعماً للحراك الشبابي المطالب بالدولة المدنية (أ ف ب)
أمهات يرفعن صور أبنائهن الذين قتلوا خلال الاحتجاجات المطالبة بالدولة المدنية في السودان (أ ف ب)
جانب من مليونية "الأباء والأمهات" دعماً للحراك الشبابي المطالب بالدولة المدنية (ا ف ب)

الخرطوم: "الخليج"

خرج آلاف السودانيين في مسيرات احتجاجية بالخرطوم، أمس السبت، فيما أطلق عليه مليونية «الآباء والأمهات» مطالبين بالحكم المدني الديمقراطي،بينما اتفق الجانبان السوداني والروسي، أمس، على تكثيف التعاون في مختلف المجالات السياسية والعسكرية.ورفع المتظاهرون، شعار «كلنا معكم» ويقصدون به، أن الآباء والأمهات يقفون إلى جانب أبنائهم الشباب الذين ينخرطون في احتجاجات مستمرة منذ قرارات قائد الجيش الصادرة في يوم 25 أكتوبر الماضي.

وتجمعت الحشود في شارع الستين شرقي الخرطوم بعد أن وصلته من مناطق متفرقة بأنحاء العاصمة وهي تردد الشعار الأبرز في الحراك الاحتجاجي «العسكر للثكنات».

وبحسب شهود عيان، فإن التظاهرات شهدت مشاركة لافتة لعائلات ضحايا الاحتجاجات وأصدقائهم، وهم يحملون صورهم، داعين لضرورة محاسبة من قتلهم.

وأشار الشهود إلى أن المحتجين نصبوا مكبرات الصوت بشارع الستين وجرت مخاطبات سياسية حول تحديات الانتقال واستكمال مهام ثورة ديسمبر.

من جهة أخرى، اتفق الجانبان السوداني والروسي، أمس، على تكثيف التعاون في مختلف المجالات السياسية والعسكرية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو«حميدتي»،ونائب وزير الدفاع الروسي الجنرال أليكسندر موفين، في موسكو.

وبحسب بيان صادر عن مجلس السيادة، فإن اللقاء بحث العلاقات الثنائية وسبل ترقيتها إلى مستويات أرفع بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين.

وقال البيان إن الجانبين« اتفقا على ضرورة تكثيف أوجه التعاون في مختلف المجالات السياسية والعسكرية، إلى جانب تفعيل أعمال اللجان الوزارية والترتيب وانعقادها في أقرب وقت ممكن».

وأشاد حميدتي، بالعلاقات المتميزة بين البلدين والتنسيق بينهما على كافة المستويات.

من جانبه، أعلن موفين، التزام بلاده بتعزيز آفاق التعاون وزيادة التنسيق المشترك في جميع المحافل.

وأعلنت لجنة الأطباء المركزية أن 83 متظاهراً قتلوا منذ بداية الحراك الاحتجاجي.

وقالت اللجنة في بيان إن «مهتدي حيدر (26 عاماً) الذي أصيب بالرصاص خلال مشاركته في مليونية 14 فبراير بأم درمان فارق الحياة أمس بعد معاناة في العناية المكثفة بالمستشفى».(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"